تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العلاقات الجزائرية ـ الفرنسية

زيارة سلال إلى فرنسا تعزز الشراكة الإستراتيجية الفرنسية ـ الجزائرية

 من اليمين إلى اليسار: مانويل فالس رئيس الوزراء الفرنسي، عبد المالك سلال رئيس الوزراء الجزائري
من اليمين إلى اليسار: مانويل فالس رئيس الوزراء الفرنسي، عبد المالك سلال رئيس الوزراء الجزائري الصورة من رويترز

التركيز على دعم التعاون المشترك بين فرنسا والجزائر عنوان عريض للزيارة التي يقوم رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال إلى العاصمة الفرنسية.

إعلان

رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال استهل برنامج زيارته بلقاء رئيس الجمهورية فرانسوا هولاند و ترأس مع نظيره الفرنسي إمانويل فالس اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة بمشاركة عدد كبير من الوزراء في البلدين.

وتركزت المباحثات على التعاون والشراكة بين البلدين وعلى الملف الأمني وعدم الاستقرار في منطقة الساحل ولا سيما في ليبيا.

وتوجت أعمال الاجتماع بالتوقيع على أكثر من عشر اتفاقيات أولية من مجمل ما يربو عن سبعين اتفاقية شراكة وتعاون بين البلدين تهدف إلى تعزيز الشراكة الاستراتجية في عدة قطاعات ذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي يتصدرها قطاعا الطاقة النووية والدفاع وغيرهما وذالك خلال اجتماع اللجنة المشتركة في دورتها الثانية.

وخلال المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس الوزراء الفرنسي إمانويل فالس إلى جانب نظيره الجزائري عبد المالك سلال، أكد الجانبان على أهمية التعاون المشترك في المجال الاقتصادي والأمني. وشدد فالس على أهمية الدور الذي تضطلع به الجزائر في مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء من جهة ومساهمتها من جهة أخرى في استتباب الأمن في مالي.

وقال رئيس الوزراء الجزائري من جانبه: "كل ما أشير إليه وقيل تم تنفيذه على أرض الواقع و تم إبرام أكثر من 70 اتفاقا. وهذا أمر هام لان ذلك سيثري العلاقة بين فرنسا والجزائر. إنها علاقة إنسانية وقد تجاوزنا الكثير من مواطن سوء التفاهم".

وتوصلت فرنسا والجزائر منذ وصول الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى السلطة إلى وضع آلية جديدة من ميزاتها أنها تندرج في إطار مشروع شراكة إستراتيجية بين البلدين تشكل المؤسسات الاقتصادية و التعاون المستقبلي عمودها الفقري.

و تجدر الإشارة إلى أن الشركات الفرنسية استثمرت خلال السنوات العشر الأخيرة في مئة مشروع في الجزائر بقيمة تتجاوز ملياري يورو.

ويلتقي رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال مسؤولي مسجد باريس الكبير والجمعيات الثقافية الجزائرية في العاصمة الفرنسية في إطار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.