تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حقوق الحيوانات

حقوق الإنسان ... وحقوق الحيوان

قرد يحاول تقليد صاحب المنزل في مسلسل طرزان ( الصورة من موقع melty.f )
2 دقائق

هل يمكننا القول بـ"حقوق الحيوان" كما نتحدث عن "حقوق الإنسان" ؟ الإجابة جاءت من محكمة استئناف في نيويورك نظرت في قضية طالب المدعي فيها بمنح الشمبانزي صفة "شخصية قانونية" في إطار دفاعه عن "تومي" وهو شمبانزي في السادسة والعشرين من العمل يعيش في حظيرة بمفرده في شمال نيويورك.

إعلان

ويسعى المحامي ستيفن وايز للحصول على حكم بأن مالك الشمبانزي تومي ويدعىباتريك لافري يحتجزه دون وجه حق مطالبا بالإفراج عن الشمبانزيونقله إلى ملجأ في فلوريدا.
 
ولكن المحكمة اعتبرت أنه، وبالرغم من الشمبانزي ينمتمي إلى أرقى أنواع الحيوانات الثديية، وبالرغم من أن تومي يعيش ككائن مستقل، إلا أن هذه الحيوانات لا تستطيع تحملالمسؤوليات التي تصاحب التمتع بحقوق قانونية، ولا يمكنها فهم العقدالاجتماعي الذي يربط بين البشر، وقالت رئيسة المحكمة كارن بيترز "من المعروف أن حيوانات الشمبانزيلا تستطيع تحمل أي واجبات قانونية أو الالتزام بالمسؤوليات المجتمعية ولايمكن محاسبتها قانونيا على أفعالها وهو ما يجعلها مختلفة عن البشر".
 
ويمثل المحامي ستيفن وايز جماعة (نانهيومان رايتس بروجكت) التي ساهم في تأسيسهاعام 2007، وأعلن أن هذه أول دعوى قضائية في العالم يطلب فيها من المحكمة تطبيق حقوق الإنسان على الحيوانات، وكان قد صرح قبل صدور الحكم بأنه إذا خسر دعوى تومي فإنه سيطلب نظرها أمام أعلى محكمة في نيويورك.
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.