تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أفغانستان

هاغل يشيد بأداء القوات الأفغانية ويؤجل سحب قوات أمريكية

هاغل يصافح الرئيس أشرف غني أمام القصر الرئاسي في 6 كانون الأول 2014 / كابول – أفغانستان (الصورة من رويترز)
3 دقائق

قام وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل يوم السبت بزيارة مفاجئة، لم يعلن عنها مسبقا إلى العاصمة الأفغانية كابول، وتأتي هذه الزيارة قرب نهاية العام الأكثر دموية في أفغانستان منذ بداية الحرب على حركة طالبان في عام 2001 في أعقاب سلسلة من الهجمات العنيفة في العاصمة. كما تأتي الزيارة قبل أسابيع من النهاية الرسمية للمهمة القتالية للقوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي وخفض حاد للقوات الغربية في أفغانستان.

إعلان

ولكن الوزير الأمريكي أعلن أن بلاده ستؤجل سحب ما يصل إلى ألف من قواتها من أفغانستان مضيفا أن هذه القوات قد تبقى في البلاد خلال الشهور الأولى من عام 2015، مما يؤكد، رسميا، تغييرا في جدول الولايات المتحدة لسحب القوات، ومن المتوقع أن القوات الأمريكية في أفغانستان ستنخفض فقط إلى 10800 جندي في مطلع العام المقبل وليس إلى 9800 جندي كما كان مقررا في الأساس. وتقضي الخطة الأمريكية الأصلية بخفض القوات إلى 5500 جندي في عام 2016 ثم التواجد في شكل سفارة عام 2017.

تشاك هاغل أعرب عن ثقته في قدرة القوات الأفغانية على الدفاع عن كابول في أعقاب زيادة في وتيرة الهجمات على العاصمة الأفغانية.

وهون مسؤول بوزارة الدفاع يرافق هاغل من شأن الهجمات التي دفعت مدير شرطة العاصمة إلى الاستقالة في مطلع الأسبوع الماضي.

وقال المسئول "زادت وتيرة الهجمات .يبدو ان طالبان تنسق الجهود لشن هجمات كبيرة لاعطاء انطباع بعدم الاستقرار".

ولكن المراقبين يلفتون الأنظار إلى أن عدد الضحايا من قوات الأمن الأفغانية بلغ نحو 4600 قتيل، حتى مطلع نوفمبر تشرين الثاني الماضي، مما يشكل زيادة بنسبة 6٪ عن عام 2013، وهو الأمر الذي يثير تساؤلات بشأن ما ستواجهه هذه القوات من مخاطر مع خفض عدد القوات الأمريكية لنحو عشرة آلاف العام المقبل.

إستراتيجية الرئيس الأمريكي باراك اوباما الرامية لخفض القوات الأمريكية، تواجه انتقادات، بما في ذلك من الجمهوريين في الكونجرس الذين يقولون إن المكاسب التي تحققت بشق الأنفس ضد طالبان قد تهدر على غرار ما يشهده العراق من عنف طائفي بعد انسحاب القوات الأمريكية. ولكن هاغل حذر من المقارنة بين العراق وأفغانستان مؤكدا أن الأفغان لا يريدون أن ترحل القوات الأمريكية.

وهذه اخر زيارة يقوم بها تشاك هاغل إلى كابول بصفته وزيرا للدفاع عقب تقديم استقالته من منصبه في 24 نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.