تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

مخترع النظارات الذكية: "الشركات الفرنسية خلاقة ومبدعة لكن ينقصها التمويل"

خالد سري الدين مؤسس شركة "أوبتن فانت" ومخترع النظارة الذكية (الصورة من ديلي موشن)

"فرنسا المبدعة والجريئة والمبتكرة" هو محور القمة الاقتصادية الأولى التي يستضيفها مبنى "القصر الكبير" في العاصمة باريس وتستمر حتى السابع من شهر كانون الأول-ديسمبر الجاري تحت عنوان "فرنسا المراهنة على جرأة الابتكار الخلاق".

إعلان

القمة تأخذ شكل لقاءات وندوات ومعارض لا تبحث فقط عن التعريف بالتكنولوجيا الفرنسية "الخلاقة" والشركات التي تنتجها، لكنها كذلك تسعى إلى جذب الرساميل للاستثمار فيها ولإعطاء فكرة عن الشركات الفرنسية الرائدة في مجال التكنولوجيا.

نتوقف عند شركة "أوبتن فانت" الصغيرة التي تصنع منتجاً يتعلق بتكنولوجيا الغد وهي النظارات الذكية المزودة بتطبيقات لا نهاية لها. وهذه الشركة هي واحدة من أربع شركات في العالم تنتج النظارات الذكية على غرار "غوغل غلاس" علماً أن "أوبن فانت" بدأت بتنصنيع نظاراتها قبل غوغل لكن مع فارق بسيط وهام هو أن لدى غوغل الإمكانات المالية العملاقة وتنفق مئات ملايين الدولارات على منتجها وتستخدم جيشاً من المطوّرين العاملين على تطابيقات النظارة بينما لا يتجاوز عدد موظفي الشركة الفرنسية عشرة أشخاص. الأمر الذي أكده الدكتور خالد سري الدين مدير "أوبتن فانت":

عنصر-صوت-وسط الصفحة-خالد-سري-الدين1-20141206

وإذا كانت "أوبتن فانت" فريدة من نوعها في فرنسا، فإن هناك مئات بل آلاف الشركات الصغيرة المماثلة التي تتكامل مع "أوبتن فانت" لتصنيع المكونات الإلكترونية أو زجاج النظارة:

عنصر-صوت-وسط الصفحة-خالد-سري-الدين2-20141206

مشكلة الشركات الفرنسية الصغيرة المنتجة للتكنولوجيا أنها تعاني من النقص الحاد في التمويل الذي يسمح لها بتحويل اختراعاتها إلى منتجات تباع في الأسواق. وأمام هذا الواقع فإن الشركات الفرنسية المبدعة تجد نفسها في مشكلة البحث عن شركة كبيرة تشتريها أو تضطر للانتقال إلى خارج فرنسا حيث يمكنها الحصول على استثمارات أسها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن