تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

دي ميستورا يجري محادثات مع المعارضة السورية في تركيا

رويترز
3 دقائق

يواصل موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا جهوده من أجل إنجاح مبادرته وينتقل إلى تركيا خلال الأيام المقبلة لإجراء محادثات مع قادة فصائل في المعارضة السورية المسلحة في مدينة غازي عنتاب التركية، وتتركز هذه المحادثات حول اقتراحه بتجميد القتال في مدينة حلب في شمال سوريا.

إعلان

وأكد صبحي الرفاعي، رئيس المكتب التنفيذي لمجلس قيادة الثورة الذي يضم عددا كبيرا من المجموعات المقاتلة، من جانبه، في اتصال هاتفي قائلا "نحن مستعدون للمشاركة في أي اجتماع وفي حوار مع أي طرف من اجل مناقشة الموضوع السوري".

مجلس قيادة الثورة يضم حوالي عشرين مجموعة مقاتلة ضد النظام السوري بينها العلمانية والإسلامية، وبينها حركة "حزم" والجبهة الإسلامية وجبهة ثوار سوريا وجيش المجاهدين وحركة نور الدين الزنكي وغيرها، إلا أن التنظيمات الجهادية مثل "جبهة النصرة" وتنظيم "الدولة الإسلامية" غير متواجدة في حلب
وأعلن دي ميستورا خلال زيارته دمشق في 11 تشرين الثاني ـ نوفمبر أن الحكومة السورية أبدت "اهتماما بناء" بخطة الأمم المتحدة. وأضاف أن السلطات السورية "تنتظر اتصالنا بالأطراف المعنية الأخرى والمنظمات والناس والأشخاص الذين سنتحدث إليهم من أجل ضمان إمكانية المضي بهذا الاقتراح إلى الأمام".

وكان مبعوث الأمم المتحدة قد قدم في نهاية تشرين الأول ـ أكتوبر الماضي إلى مجلس الأمن الدولي "خطة تحرك" في شان الوضع في سوريا تقضي "بتجميد" القتال في بعض المناطق وبالأخص مدينة حلب للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

وقال في حينه إنه ليست لديه خطة سلام إنما "خطة تحرك" للتخفيف من معاناة السكان بعد حوالي أربع سنوات من الحرب في سوريا قتل خلالها أكثر من مائتي ألف شخص.

ومنذ بدء العمليات العسكرية في مدينة حلب في صيف 2012, تنقسم المدينة إلى قسمين: غربي واقع تحت سيطرة قوات النظام وشرقي تحت سيطرة مقاتلي المعارضة. ومنذ تشرين الأول ـ أكتوبر تحاول قوات النظام قطع طرق الإمداد على المعارضين من جهة الشمال حيث تخوض معارك عنيفة مع فصائل المعارضة المسلحة في ريف حلب المحاذي للمدينة.

ووصل دي ميستورا الأحد إلى مدينة اسطنبول التركية حيث "سيلتقي مسئولا في المعارضة السورية"، بحسب ما ذكرت متحدثة باسم المنظمة الدولية، دون أن تذكر اسم هذا المسئول، ويندرج هذا اللقاء في إطار "الشق السياسي" من مهمة دي ميستورا، الذي كان قد التقى في باريس، يوم الأربعاء، بالعضوين في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ميشيل كيلو وبسمة قضماني.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.