روسيا, نفط, اسعار, اقتصاد, أوكرانيا

النفط وتباطؤ الاقتصاد الروسي

الصورة من رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

انعكس تراجع أسعار النفط بصورة واضحة ومباشرة على الاقتصاد الروسي، حيث خفض البنك الدولي يوم الثلاثاء من توقعاته للنمو في روسيا بسبب تراجع أسعار النفط.

إعلان
 
يتوقع البنك الدولي، حاليا، تدني إجمالي الناتج الداخلي الروسي بنسبة 0.7٪ عام 2015 محذرا من أن التراجع سيكون اكبر في حال استمرت أسعار النفط في التراجع، ذلك إن التوقعات الجديدة تقوم على أساس انخفاض أسعار النفط إلى معدل 78 دولارا للبرميل عام 2015. ولكن الصورة ستختلف في حال انخفاض سعر البرميل إلى 70 دولارا، حيث يتوقع البنك، في هذه الحالة، تراجع إجمالي الناتج الداخلي الروسي بنسبة 1.5٪.
 
وأوضحت بريجيت هانسل، كبيرة الاقتصاديين في البنك الدولي لشؤون روسيا، أن "في السيناريو الأساسي، من المتوقع أن ينخفض الاستثمار للعام الثالث على التوالي في 2015 بسبب حالة عدم الاستقرار المستمرة ومحدودية نفاذ الشركات والبنوك الروسية الى الاسواق المالية العالمية".
 
من المتوقع، أيضا، أن ينخفض نمو الاستهلاك في 2015 لأول مرة منذ العام 2009 بعد "توسع طفيف جدا في 2014". وقال البنك الدولي ان روسيا ستتجنب الركود في 2015 في أحسن الأحوال إذا وصل معدل سعر النفط إلى 85 دولارا للبرميل.
 
في اليوم ذاته، سجلت أسعار النفط أدنى مستوى لها منذ خمس سنوات حيث وصل سعر البرميل إلى 65 دولار بسبب قرار الدول المصدرة للنفط (اوبك) الشهر الماضي بالإبقاء على مستويات الإنتاج كما هي رغم التخمة العالمية في الإمدادات.
 
سجل اقتصاد روسيا تباطؤا خلال السنوات الماضية بعد أن وصل معدل إجمالي الناتج المحلي 8٪ خلال أول ولايتين لفلاديمير بوتين من 2000 وحتى 2008. وفي 2013 لم يحقق الاقتصاد سوى نمو بنسبة 1.3٪ بسبب ما قال الاقتصاديون انه اعتماد مبالغ فيه على عائدات النفط والغاز.
 
وأدت العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية وانخفاض أسعار النفط، إلى انخفاض النمو الاقتصادي الروسي.

 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن