تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوكرانيا- هدنة

مواقف أكثر مرونة للانفصاليين في المحادثات الأوكرانية

انفصاليون في مدينة دونيستك ( رويترز)

دخلت الهدنة حيز التنفيذ، في شرق أوكرانيا، وفي وقت لم تسجل فيه اختراقات تُذكر من جانب الطرفين، أُعلن عن إرجاء مفاوضات السلام بين الحكومة الأوكرانية والانفصاليين في مدينة ميسنك التي كان من المفترض أن تؤدي إلى الخروج باتفاق كامل لوقف إطلاق النار.

إعلان

 

إرجاء جولة المحادثات هذه بين الحكومة الأوكرانية والانفصاليين أتى إفساحا للمجال للاتفاق على برنامج العمل.
 
الانفصاليون ينادون برفع الحكومة الأوكرانية الحصار الاقتصادي وما نتج عنه من وقف تمويل كييف للمناطق الخارجة عن سيطرتها في الشرق فضلا عن تبادل السجناء وتطبيق القانونيين الأوكرانيين اللذين ينصان على إصدار عفو عن بعض المقاتلين الانفصاليين وإعطاء مزيد من الحكم الذاتي لمدن شرق البلاد الخاصة لسيطرة الانفصاليين، وهذا ما اعتبر بحد ذاته تطورا في موقف الانفصاليين الذين سبق أن أعلنوا رفضهم لتطبيق القانونين عندما تم تبنيهما في سبتمبر / أيلول الماضي معللين ذلك بأن الجمهوريتين الانفصاليتين المعلنتين من جهة واحدة لوغانسك و دونيستك لا يسري عليها الدستور الأوكراني.
 
يبقى أن أوكرانيا و معها الأسرة الدولية يعولان على التوصل لاتفاق كامل لوقف النار في شرقي البلاد إفساحا بالمجال أمام التفرغ للإصلاحات الاقتصادية التي ينادي بها صندوق النقد الدولي مقابل مساعدات مالية، أوكرانيا بأمس الحاجة إليها اليوم بعد مرور أكثر من عام على بدء الأزمة السياسية في البلاد.
 
يبقى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أعلنت أن حلا دبلوماسيا للأزمة الأوكرانية ممكن اليوم ، تصريح يأتي عقب محادثات بناءة أجراها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في موسكو مع بوتين الرئيس الروسي حول الأزمة الأوكرانية.
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.