مالي

الإفراج عن آخر رهينة فرنسية في العالم

لازاريفيتش كما ظهر في فيديو بثه تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" في 17 تشرين الثاني 2014

بعد أكثر من 3 سنوات من احتجازه، أسفرت "جهود مكثّفة" من النيجر ومالي عن الإفراج عن آخر رهينة فرنسية في العالم سيرج لازاريفيتش الذي كان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قد خطفه في منطقة الساحل الإفريقية في 24 تشرين الثاني-نوفمبر 2011.

إعلان

عبّرت الرئاسة النيجرية الثلاثاء في بيان عن ارتياحها لهذا الإفراج مؤكّدة أن "النيجر سيلبي دوماً في كل مرة يطلب منه الإسهام في الدفاع عن الحرية والكرامة البشرية". وأشاد رئيس النيجر محمدو ايسوفو بـ"الالتزام والمهنية اللذين تحلت بهما الأجهزة النيجرية والمالية".

مصدر أمني في مالي، رفض الكشف عن هويته، صرّح لوكالة فرانس برس أن الإفراج عن لازاريفيتش جرى بالقرب من كيدال، معقل المتمردين خاصة الطوارق، في شمال مالي وأنه في طريقه إلى نيامي عاصمة النيجر. وقال "استقبلنا موفد النيجر على أراضينا وذهب إلى منطقة كيدال لإجراء آخر الترتيبات" رافضاً توضيح فيما إذا الإفراج تم مقابل فدية أو الإفراج عن سجناء.

وكانت النيجر قد لعبت دورا كبيرا في الإفراج عن أربعة رهائن فرنسيين في تشرين الأول-أكتوبر 2013 كانوا يعملون لشركة أريفا وفرع لمجموعة "فانسي" في النيجر بعد ثلاث سنوات من الاحتجاز.

كان لازاريفيتش قد ظهر ملتحياً يعتمر قبعة سوداء وقال إنه مريض ويعتبر أن حياته في خطر في تسجيل مصوّر مدته أقل من 4 دقائق صوّر في سيارة بيك آب وبثه التنظيم المتطرف في 17 تشرين الثاني-نوفمبر.

الاليزيه أكد "صحة" الشريط واعتبره "دليلاً على انه على قيد الحياة منتظراً منذ مدة طويلة". وفي السادس من تشرين الثاني-نوفمبر قال فرنسوا هولاند أن لازاريفيتش لا يزال "على الأرجح" على قيد الحياة.

يحمل سيرج لازاريفتيش، صاحب القامة الكبيرة إذ يبلغ طوله 1،98 م ووزنه 120 كلغ، الجنسيتين الفرنسية والصربية، وقد اختطف مع فيليب فيردون الذي كان يرافقه في رحلة عمل من قبل مجموعة من المسلحين في الفندق الذي كانا ينزلان فيه في هومبوري شمال مالي.

وقد عثر على فيليب فيردون مقتولاً برصاصة في الرأس في تموز-يوليو 2013 بعد ستة أشهر من بدء تدخل القوات الفرنسية في مالي.

وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قدم الرهينتين على أنهما من عناصر أجهزة استخبارات الفرنسية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن