فرنسا

لازاريفيتش يصل إلى فرنسا بعد 3 سنوات من الاحتجاز

لازاريفيتش والرئيس هولاند يتعانقان بعد وصول الرهينة السابق إلى مطار فيلاكوبلاي العسكري يوم 10 كانون الأول 2014 (الصورة من رويترز)

أخيرا وصل الرهينة الفرنسي السابق سيرج لازاريفيتش إلى فرنسا حراً طليقاً في أعقاب أكثر من ثلاث سنوات من الاحتجاز في منطقة الساحل لدى تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

إعلان

وقال الرهينة السابق، الذي أعيد في طائرة حطت بعيد الساعة 7.45 من اليوم الأربعاء في مطار فيلاكوبلاي العسكري جنوب باريس، إن "استعادة حريتي أمر جميل" وتوجه بالشكر للحكومة الفرنسية والجهات التي ساهمت في إطلاق سراحه.

وكان الرئيس فرانسوا هولاند ووالدة لازاريفيتش وشقيقته ووزير الدفاع جون أيف لودريان في استقباله لدى نزوله من الطائرة الحكومية الفرنسية.

وقال سيرج لازاريفيتش: "أن تكون رهينة فهذا ليس بالأمر الهين، إنها مسألة معقدة بعض الشيء. الحياة جميلة والأجمل استعادة الحرية. لم أكن أعلم من قبل معنى الحرية التي كنت قد نسيت معناها".

أما الرئيس الفرنسي فقال "فرنسا لم يعد لها أي مواطن رهينة في أي بلد من العالم" وناشد المواطنين الفرنسيين عدم السفر إلى المناطق التي من الممكن أن يتعرضوا فيها للاختطاف.

الرئيس الفرنسي، الذي كان تعهد أمام الفرنسيين منذ وصوله إلى سدة الرئاسة بالعمل على تحرير كل الرهائن الفرنسيين المختطفين، جدد شكره لنظيريه المالي والنيجيري لما بذلاه من جهد ومساع بالتعاون مع الجهات الفرنسية للإفراج عن الرهينة الفرنسي.

ولم تتضمن رسالة الرئاسة الفرنسية أي إشارة إلى احتمال دفع فدية إلى الخاطفين. ويذكر أن لازارفيتش، الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية والصربية، قد اختطف على يد مجموعة من المسلحين في 24 تشرين الثاني-نوفمبر 2011 أثناء رحلة عمل في مالي مع الفرنسي الآخر فيليب فيردون الذي قتل برصاصة في الرأس في عام 2013 بعد ستة أشهر على بدء التدخل العسكري الفرنسي في مالي في إطار عملية "سيرفال" لاستعادة الأمن في هذا البلد.

ولا يزال ثلاثة أجانب هم سويدي وهولندي وجنوب إفريقي يحمل الجنسية البريطانية محتجزين في منطقة الساحل الإفريقي لدى التنظيم المتطرف. وكانوا قد اختطفوا في 25 تشرين الثاني-نوفمبر 2011 في مدينة تمبكتو بشمال مالي. وقتل رهينة رابع ألماني الجنسية عندما حاول التصدي لخاطفيه.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن