لبنان, زيارة, تمام سلام, فرنسا, فرانسوا هولاند

تمام سلام يختم زيارته إلى فرنسا بمحادثات مع هولاند

رئيس وزراء لبنان تمام سلام مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في قصر الإليزيه
رئيس وزراء لبنان تمام سلام مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في قصر الإليزيه الصورة من فيسبوك

استقبل أمس الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في قصر الاليزيه رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام الذي اختتم زيارة إلى فرنسا كان قد بدأها يوم الأربعاء الماضي، وبحثا في عدد من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

إعلان
من أبرز الملفات التي بحثها سلام مع هولاند تتعلق بتسليح الجيش اللبناني ومساعدته على حفظ الأمن في البلاد والتصدي للمجموعات الجهادية  المتطرفة. 
 
شكر تمام سلام الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على مواكبة  كافة الملفات اللبنانية، وأكد من قصر الاليزيه بعيد هذا اللقاء أن  المواجهات المستمرة في لبنان تتطلب مزيدا من الدعم للجيش وللقوى الأمنية، معلنا أنه تم الانتهاء مع الفرنسيين من البحث في  المسائل التقنية في ما يخص المعدات العسكرية الفرنسية لتسليح الجيش اللبناني والتي تمولها المملكة العربية السعودية بهبة تقدر بأربعة مليارات دولار. وأكد سلام أن الجيش اللبناني سيتسلم الأسلحة الفرنسية في وقت قريب ل" تعزيز موقعه وموقع لبنان واللبنانيين".
 
 
الملاحظ أن الجيش اللبناني يخوض منذ أشهر مواجهات صعبة مع مجموعات جهادية متطرفة متحصنة على حدوده مع سوريا، بل إن هذه المجموعات أقدمت على قتل أربعة جنود لبنانيين وهي تحتجز اليوم 25 آخرين.
 
أما فيما يخص الاستحقاق الرئاسي في لبنان، فإن رئيس الوزراء اللبناني قال إنه لمس لدى الرئيس فرنسوا هولاند  بشكل خاص والمسؤولين الفرنسيين الآخرين عموما رغبة في المساهمة في هذا تسوية هذا الملف والعمل على أن يكون للبنان رئيس للجمهورية.
 
والملاحظ أن الحكومة اللبنانية تمارس اليوم كل الصلاحيات التنفيذية منذ انتهاء ولاية الرئيس اللبناني السابق  ميشيل سليمان في أواخر مايو –أيار الماضي. 
 
 
كان ملف اللاجئين السوريين في لبنان حاضرا بقوة في كل المباحثات التي أجراها رئيس الوزراء اللبناني مع المسؤولين الفرنسيين وفي صدارتهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند .
 
شدد سلام مرارا عديدة على ضرورة مساعدة لبنان على تحمل أعباء هذا الملف لعدة أسباب من أهمها موارد لبنان المالية والطبيعية المحدودة من جهة، ووجود ما يقارب مليونا ونصف مليون سوري في الأراضي اللبنانية. وقال أكثر من مرة إن لبنان فعلا بحاجة إلى دعم إقليمي ودولي في انتظار عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.  
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم