تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

قوات "فجر ليبيا" تسعى إلى السيطرة على الموانئ النفطية

فيسبوك

عمدت قوات "فجر ليبيا" إلى الدخول في عملية عسكرية تحمل عنوان «تحرير الموانئ النفطية» للسيطرة على منشآت منطقة الهلال النفطي الممتد بين مدينتي سرت وبنغازي شرقي البلاد. وجاء ذلك بموجب تفويضٍ مباشر من نوري أبو سهمين رئيس "المؤتمر الوطني" أي البرلمان المنتهية ولايته في طرابلس بناءً على القرار 24 لسنة 2014، على الرغم من تحديد يوم الثلاثاء القادم موعدا لاستئناف الحوار الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة بين الأطراف الليبية المتنازعة.

إعلان

وتؤكد قوات "فجر ليبيا" أن كتائبها متمركزة منذ خمسة أيام في منطقة بن جواد، وأنها تقدمت لملاقاة قوات الجيش الليبي، لكنها - بحسب القادة الميدانيين- لم تحرز تقدماً كبيرا،ً خصوصاً بعد اشتباكها مع حرس المنشآت النفطية الذي يعمل تحت إمرة إبراهيم الجضران. وتنتشر قوات حرس المنشآت النفطية الموالية لمجلس النواب وحكومة طبرق المعترف بهما دوليا، بشكل كبير في منطقة الوادي الأحمر شرقي سرت لصد أي هجوم محتمل على موانئ السدر ورأس لانوف والبريقة والحريقة والزويتينة التي تصدر النفط بشكلٍ كبير إلى الخارج.

وشهدت قرية بن جواد صباح السبت تقدم قوات تابعة لدروع مصراتة المنضوية تحت ما يعرف بـ "عملية فجر ليبيا" ليتصدى لها سلاح الجو الليبي الذي قصف قاعدة القرضابية جنوبي سرت ومناطق محاذية لبن جواد، إضافةً إلى غارات على قوات "فجر ليبيا" في منطقة بئر الغنم جنوب غربي طرابلس دون أن توقع إصابات.

ومن جهة أخرى، شكلت الجماعات الإسلامية تحالفاً في مدينة درنة، أقصى شرق البلاد، لمواجهة هجمات قد يشنها الجيش على هذه المدينة الخارجة عن سلطة الحكومة الليبية التي تتخذ من مدينة البيضاء مقراً لها.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.