تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

ليبيا: القوات الحكومية تصد هجوما للميلشيات في "منطقة الهلال النفطي"

رويترز

صدت القوات الحكومية الليبية هجوما مباغتا لميليشيات "فجر ليبيا" و"درع مدينة مصراتة الثالث" في محاولة للاستيلاء على ما يعرف بـ"منطقة الهلال النفطي"، أغنى مناطق البلاد بالنفط.

إعلان

حاولت ميليشيات "فجر ليبيا" و"درع مصراتة" وكتائب من أنصار الشريعة تنفيذ هجوم مباغت على منطقة الهلال النفطي جاء عبر ثلاث جبهات تحت اسم "عملية الشروق لتحرير الحقول النفطية ".

قوات سلاح الجو الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر ومروحياته تصدت لها وأغارت على هذه القوات المتقدمة من مدينة سرت (500 كلم شرق العاصمة باتجاه مرفأ السدرة النفطي إلى الطريق الساحلي وثم إلى طريق صحراوي آخر". وأسفرت الغارات عن خسائر في الأرواح والمعدات العسكرية كما قال لـ "مونت كارلو الدولية" من عين المكان الرائد محمد الحجازي الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر: "بعد أن تجرأت هذه الجماعات الإرهابية التابعة لما يسمى غجر ليبيا خاصة ميليشيات الدروع الوسطى وغيرها من كل المتحالفين مع فجر ليبيا على التقدم نحو الحقول النفطية، لكن طائرات سلاح الجو كانت لها بالمرصاد وأوقعت فيها خسائر كثيرة في الأرواح والعتاد."

وأوضح : "أن قوات حرس المنشآت التابعة للجيش التي كانت على الأرض والتي يرأسها إدريس أبو حمادة تكفلت بباقي المجموعات الإرهابية التي تشتتت في الصحراء". وأردف قائلا "إن الجيش الوطني بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر يسيطر الآن سيطرة تامة على كامل معبر رأس جدير على الحدود التونسية الليبية".

وأكد الناطق باسم غرفة حرس المنشآت النفطية علي الحاسي من جهته أن "السلاح الجوي المتمركز بمطار رأس لانوف النفطي، استهدف عددا من المواقع والتجمعات التابعة لما يعرف بقوات فجر ليبيا في كل من بن جواد وقاعدة القرضابية الجوية بمدينة سرت".

ويأتي هذا التصعيد العسكري في ليبيا بينما تستعد الأمم المتحدة إلى الدعوة إلى حوار وطني للمرة الثانية برعايتها بين أطراف النزاع الليبي بداية الأسبوع المقبل بهدف تسوية الأزمة السياسية التي تعصف بهذا البلد.

وفي أول رد فعل رسمي، أدان البرلمان الليبي المنتخب في 25 حزيران ـ يونيو هذا الهجوم الذي يهدف إلى الاستحواذ على الموارد النفطية التي تحتاجها ميليشيات "فجر ليبيا" لتمويل "عملياتها الإرهابية" كما فعلت نظيراتها في مناطق أخرى من العالم.

لكن من هي هذه المليشيات التي تصنف بـ "الإرهابية"؟
ميليشيات "فجر ليبيا" هي ائتلاف لإسلاميين يتحدر أغلبهم من مدينة مصراتة التي تبعد حوالي مائتي كيلومترا عن طرابلس العاصمة شرقا، سيطروا على العاصمة طرابلس منذ آب ـ أغسطس المنصرم، ما اضطر البرلمان والحكومة المعترف بهما من الأسرة الدولية إلى اللجوء إلى شرق البلاد. ومنذ ذلك الحين، أعادت هذه الميليشيات الحياة إلى البرلمان المنتهية ولايته وشكلت حكومة موازية لكنهما لم يلقيا اعترافا دوليا. وحاولت مرارا السيطرة على مختلف المواقع الحيوية والإنتاجية في ليبيا لتحقيق مكاسب ميدانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.