تخطي إلى المحتوى الرئيسي
استراليا

احتجاز رهائن في مقهى في سيدني ورفع علم إسلامي أسود على نوافذه

العلم الأسود المتدلي من إحدى نوافذ المقهى كما أظهرته صور بثتها القناة السابعة الاسترالية في 15 كانون الأول (الصورة من رويترز)
4 دقائق

أقدم مسلح أو أكثر اليوم الاثنين على احتجاز عدد غير محدد من الرهائن داخل مقهى لينت في ساحة مارتن وسط العاصمة الاسترالية سيدني ورفع علم إسلامي أسود على إحدى نوافذه، على ما أفادت الشرطة المحلية.

إعلان

وأظهرت مشاهد بثتها قنوات تلفزيونية علماً أسوداً يحمل الشهادة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" مرفوعاً على إحدى نوافذ المقهى حيث يحتجز مسلح أو أكثر الأقل رهائن قدر عددهم بنحو العشرين، بحسب وسائل إعلام. غير أن الشرطة عادت وتحدّثت في وقت لاحق عن مسلح واحد وعدد غير محدد من الرهائن مضيفة أنه لا يمكن التحدث حتى الآن عن "عملية إرهابية".

وقال باتريك بيرن المنتج في قناة "شانيل 7" التلفزيونية التي يقع مقرها قبالة المقهى أن موظفي القناة شاهدوا بأم العين عملية احتجاز الرهائن، وأضاف "أسرعنا إلى النافذة وشاهدنا أشخاصاً في حالة صدمة يضعون أيديهم المرفوعة على نوافذ المقهى".

رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت دعا إلى اجتماع للجنة الأمن القومي التي تضم أعضاء الحكومة ومستشارين مكلفين القضايا الأمنية لمواجهة الوضع. ولمح إلى أن هناك شخصا واحدا يحتجز الرهائن وقال "لا نعلم دوافع المنفذ. لا نعلم إذا كان يتصرف لدواع سياسية ولكن بالتأكيد هناك عناصر في هذا الاتجاه".

وأضاف أبوت أن "هدف العنف السياسي هو إخافة الناس. إن استراليا مجتمع مسالم ومنفتح وسخي. لا شيء ينبغي أن يغير ذلك ولهذا السبب اطلب من الاستراليين أن ينصرفوا إلى أعمالهم الاعتيادية".

وأعلنت حالة الإنذار القصوى في استراليا بعدما أعربت الحكومة عن قلقها حيال إمكان عودة مواطنين قادرين على شن هجمات بعدما قاتلوا في صفوف تنظيمات جهادية متطرفة في العراق وسوريا.
وبالتزامن مع حادث المقهى، أعلنت الشرطة الاسترالية أنها تنفذ عملية اثر "حادث" وقع في أوبرا سيدني من دون أن توضح ما إذا كانت على صلة بحادث احتجاز الرهائن.

وقال متحدث باسم شرطة ولاية نيو ساوث ويلز التي سيدني عاصمتها لوكالة فرانس برس أن "الشرطة تتدخل في الأوبرا" كما أفادت وسائل إعلام محلية انه تم إخلاء مبنى الأوبرا.

ووقعت هذه الحوادث بعد دقائق من إعلان الشرطة اعتقال شاب في سيدني بتهمة الإرهاب في إطار تحقيقات مستمرة عن خطط لشن هجوم داخل الأراضي الاسترالية دون أن يتضح بعد وجود ترابط بين هذه الحوادث.

وقالت الشرطة إن شابا في الخامسة والعشرين من عمره اعتقل في إطار "التحقيقات المستمرة حول التخطيط لهجوم إرهابي على الأراضي الاسترالية وتسهيل سفر مواطنين استراليين إلى سوريا للانخراط في القتال المسلح".

ويقاتل أكثر من سبعين استراليا في صفوف الجهاديين في العراق وسوريا. وقتل عشرون على الأقل من هؤلاء مع تصاعد المخاوف من تطرف عدد متزايد من الشبان وإمكان شنهم هجمات لدى عودتهم إلى بلادهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.