تخطي إلى المحتوى الرئيسي
استراليا

فرار 5 رهائن من مقهى سيدني ومنظمات إسلامية تدين "العمل الدنيء"

إحدى الرهائن لحظة خروجها من المقهى (الصورة من رويترز)
3 دقائق

تمكن خمسة من الرهائن في مقهى لينت في سيدني من الهرب الاثنين حيث خرج ثلاثة رجال من باب جانبي للمقهى وبعد ساعة غادرت امرأتان وسط مراقبة مكثفة من الشرطة دون أن يسجل حتى الآن وقوع أي إصابات في صفوف المحتجزين الباقين.

إعلان

مساعدة رئيس شرطة نيو ساوث ويلز كاثرين بيرن قالت إن "أول ما سنفعله هو التثبت من أن هؤلاء الأشخاص بخير. سنعمل معهم من اجل الحصول على المزيد من المعلومات" مضيفة انه "ليس هناك في المرحلة الراهنة ما يشير إلى إصابة أي كان" وأن مفاوضي الشرطة "على اتصال" مع محتجز الرهائن غير أنهم لا يعرفون دوافعه.

وكان المسلح طلب تزويده بعلم تنظيم الدولة الإسلامية، أسود كتب عليه بالأبيض "لا اله إلا الله محمد رسول الله"، معلناً وجود أربع عبوات في المدينة، بحسب تقرير اعلامي.

وأفادت القناة العاشرة في تغريدة أن "فريقنا تحدث مباشرة مع رهينتين داخل المقهى...وأكدا مطلبين للمنفذ" وهما تسليمه علماً لتنظيم "داعش" إلى المقهى مباشرة، ومحادثة رئيس الوزراء. وتابعت القناة أن الرهينتين "أفادا عن وجود أربع عبوات... اثنتان في مقهى لينت في مارتن بليس، واثنتان في وسط الأعمال في سيدني".

وعلى الفور دانت أكثر من أربعين منظمة إسلامية استرالية احتجاز الرهائن وقالت في بيان مشترك "نرفض أي محاولة لانتزاع أرواح بريئة لأي كائن بشري أو لإثارة الخوف والرعب في القلوب" منددة بـ"عمل دنيء".

وأضافت المنظمات الإسلامية أن هذا العلم "لا يمثل بيانا سياسيا، بل يكرر
الشهادتين اللتين أساء استخدامهما أفراد مضللون لا يمثلون إلا أنفسهم".

وتابعت "أي عمل دنيء كهذا لا يخدم إلا الذين يسعون إلى تدمير حسن نية أهل استراليا وإلحاق مزيد من الضرر والتسخيف بدين الإسلام والاستراليين المسلمين في جميع أنحاء هذا البلد".

وأكدوا "أفكارنا تتجه إلى الرهائن وأحبائهم... سنقيم الدعوات من اجل سلامتهم ونأمل أن تحل هذه المسألة بسرعة وسلام".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.