تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - متحف الهجرة

فرانسوا هولاند وخطاب الهجرة

متحف الهجرة في باريس ( الصورة من RFI )

افتتح الرئيس فرانسوا هولاند مساء الاثنين متحف الهجرة الذي يخلد تاريخ المهاجرين وانجازاتهم في فرنسا. الرئيس الفرنسي يلقي أول خطاب له حول الهجرة منذ توليه الحكم وسياسة الاشتراكيين في هذا الملف لا تبدو مقنعة جدا.

إعلان

 

متحف الهجرة  الذي دشنه الرئيس فرانسوا هولاند مساء الاثنين افتتح أبوابه عام 2007 وحينها رفض الرئيس اليميني السابق نيكولا ساركوزي تدشينه لأسباب  ربما اتضحت بعد ذلك حيث تعرف الجميع على سياسة اليمين بقيادة ساركوزي وخطه المتشدد مع الهجرة غير القانونية والقانونية .
 
الاشتراكيون بقيادة المرشح هولاند استغلوا هذا التذمر وتمكنوا من استمالة قلوب المهاجرين واليساريين من خلال خطابات روجت لأفكار تنوه بدور المهاجرين في بناء فرنسا وتم التركيز خاصة على فكرة  قديمة هي فكرة تصويت الأجانب في الانتخابات المحلية.
 
بمجرد فوز الاشتراكيين بالحكم عام 2012  تم إلغاء بعض القوانين المتعلقة بالطلبة الأجانب وتم تسهيل إجراءات الحصول على الوثائق والجنسية الفرنسية غير أن تصرفات وزارة الداخلية بقيادة "مانويل فالس" ظلت شبيهة بتصرفات  حكومات اليمين المتشددة مما جعل البعض يقول إن اليسار الحاكم راوغ الجميع و ابتعد عن مبادئه وبات يطبق  سياسة يمينية.
 
 " لا " لحق تصويت الأجانب غير الأوربيين
 
الرئيس هولاند ومع كل الانتقادات يحاول العودة للمبادئ الاشتراكية من خلال خطاب سياسي إنساني قوي حول الهجرة والاندماج والمساواة والتسامح داخل المجتمع غير أن شريحة كبيرة وسط الفرنسيين ومن أصوات اليسار خابت أمالها وباتت تؤمن بأن السياسيين الفرنسيين يعيشون حالة إفلاس سياسي كبير تجعلهم  يلهثون وراء سياسة اليمين المتطرف .
 
تزامنا مع خطاب فرانسوا هولاند في متحف الهجرة صدر سبر للآراء كشف أن غالبية الفرنسيين يرفضون منح حق التصويت للأجانب غير الأوروبيين وخاصة من المسلمين  كما دعت جمعيات حقوقية لمسيرات تندد بالمعاملة التي يتلقاها المهاجرون في وضعية قانونية وغير قانونية لدى وصولهم إلى فرنسا.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.