فلسطين - الاتحاد الأوروبي

القضاء الأوروبي يشطب "حماس" من قائمة الإرهاب الأوروبية والمفوضية ترفض

مقاتل من "حماس" في احتفال بما سمّته الحركة "انتصاراً" على إسرائيل بعد عدوان الأخيرة على غزّة في آب 2014 (الصورة من رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية

قامت محكمة العدل الأوروبية الأربعاء بإلغاء قرار من عام 2001 كان أدرج حركة حماس الفلسطينية على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية بسبب "خلل إجرائي"، بينما أعلنت المفوضية الأوروبية أن الاتحاد "ما زال يعتبر حماس منظمة إرهابية" ملوحة بنيته الطعن في قرار الشطب أمام محكمة العدل.

إعلان

المحكمة أوضحت في بيان أن إدراج حماس على هذه اللائحة لم يستند إلى أسس قانونية "وإنما تم على أساس معلومات من الصحافة والانترنت" غير أن "مفاعيل القرار الذي تم إلغاؤه" أي تجميد أرصدة "حماس" في دول الاتحاد "ستبقى سارية مؤقتاً لضمان فاعلية أي تجميد مستقبلي للأموال".

المفوضية من جهتها اعتبرت في بيان أن هذا الشطب "قرار قانوني وليس قراراً سياسياً تتخذه حكومات الاتحاد الأوروبي" الذي "سيتخذ في الوقت المناسب الخطوات التصحيحية المناسبة، بما في ذلك احتمال الطعن".

في المقابل لم تأخذ المحكمة بحجة حركة "حماس" القائلة بأنه يجب عدم إدراجها على اللائحة لأنها "حكومة منتخبة شرعياً".

محامية "حماس" ليليان غلوك أعربت عن رضاها عن هذا القرار مضيفة أن "المحكمة ردت على سؤال: هل أن اللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية يجب أن تستند إلى اللائحة الأميركية؟ والجواب كان كلا". وتابعت "كل القرارات منذ 2001 التي فرضت إجراءات مقيدة بما يشمل الجناح المسلح، ألغيت".

غلوك قالت كذلك "الآن انتظر لرؤية مفاعيل القرار في فرنسا، لأن فرنسا لديها لائحة منفردة للمنظمات الإرهابية تكتفي بجمع ما يدرج على اللوائح الأوروبية. ويجب أن تشطب حماس عنها".

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتينياهو طالب الاتحاد الأوروبي بإعادة إدراج حركة حماس "فورا" على لائحة المنظمات الإرهابية. وأضاف في بيان صادر عن مكتبه "نحن لسنا راضين بتوضيح الاتحاد الأوروبي أن إزالة حماس من لائحته للمنظمات الإرهابية هي "مسألة فنية". نتوقع منه إعادة إدراج حماس على القائمة فوراً".

وكان الاتحاد الأوروبي أعد لائحته للمنظمات الإرهابية بعد اعتداءات 11 أيلول-سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة. وأدرج أولاً الجناح العسكري لحركة حماس قبل أن يدرج الجناح السياسي في أيلول-سبتمبر 2003.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن