تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس - انتخابات

تونس: ناخبو الخارج يريدون رئيسا يعيد الأمن إلى البلاد

بطاقة الانتخابات الرئاسية في تونس: الدورة الثانية ( فيس بوك)

عملية اقتراع التونسيين المقيمين في الخارج في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، بدأت نظريا اليوم الجمعة وتستمر لثلاثة أيام، لكنها عمليا انطلقت عند الساعة العاشرة من مساء أمس في مكتب كانبيرا في أستراليا، وتنتهي يوم الاثنين عند الساعة الثانية صباحا في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

 

هذا فيما يأمل المرشحان محمد المنصف المرزوقي  والباجي قائد السبسي في أن تكون مشاركة الجالية التونسية المقيمة في الخارج أفضل بكثير من  المشاركة الخجولة التي سجلت خلال الدورة الأولى.
 
في موازاة ذلك، يأمل التونسيون المقيمون في الخارج في أن يتم انتخاب رئيس قوي قادر على إعادة الأمن إلى تونس بعد ثلاث سنوات من الفوضى الأمنية، كما يقول وسام سويري الصحافي التونسي المقيم في باريس" أنا كمواطن تونسي أعيش في الخارج، اهتمامي الأول هو الأمن والاقتصاد،لأن الأمن لم يكن موجودا في تونس خلال السنوات الثلاث الماضية، مما سمح بحصول عمليات اغتيال ومشاكل أمنية على الحدود. لذلك أنا أريد رئيسا يعيد الأمن إلى تونس"، لكن إعادة الأمن إلى البلاد تحتاج إلى رئيس يحكم، ولذلك سأصوت حتى يستطيع الرئيس الجديد أن يحكم، لأنه بحاجة لأن يصوت له الناس بكثافة كي يحكم "
 
يذكر أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أكدت على لسان أحد أعضائها أنها جاهزة لإجراء الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية بشكل أفضل مقارنة بالمواعيد الانتخابية السابقة، ومشيرة إلى استكمال الاستعدادات المادية واللوجستية  بجميع مكاتب الاقتراع التي ستجهز تباعا بكل المواد الانتخابية لتفتح في مواعيدها المقررة وبصفة عادية.
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن