تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات الرئاسية التونسية

تونسيو فرنسا: الانتخابات الرئاسية مرحلة جديدة لتكريس مبادئ ثورة الياسمين

رويترز

تشهد تونس غدا الأحد دورة ثانية للانتخابات الرئاسية يتنافس فيها الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي والباجي قائد السبسي مؤسس ورئيس حزب "نداء تونس" المعارض للإسلاميين والفائز بالانتخابات التشريعية الأخيرة.

إعلان

وبدأت منذ الأمس في فرنسا عملية الاقتراع حيث يواصل الناخبون التونسيون التوافد على مكاتب الاقتراع للإدلاء بأصواتهم للفصل بين الباجي قائد السبسي والمنصف المرزوقي في منافسات الرئاسة.

وإذا كانت الدورة الانتخابية الرئاسية الأولى قد واجهتها في فرنسا والبلدان الأوروبية الأخرى مشاكل تنظيمية بالنسبة إلى التونسيين الذين لم يتمكن عدد منهم من الإدلاء بأصواتهم، بحجّة أنّهم غير مسجلين على القوائم الرسمية، فإن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حرصت قبل تنظيم الدورة الثانية على تجاوز كل ما يمكن أن يؤثر في مسار العملية الانتخابية.

وقال السيد محمد كرير رئيس هيئة الانتخابات في دوائر " فرنسا الشمالية" في حديث لـ "مونت كارلو الدولية": "منذ الأمس حتى اليوم تمت عملية الاقتراع في قرابة 80 مكتب اقتراع في فرنسا الشمالية. وجرت في أحسن الظروف وبتنظيم محكم. وفي ما يخص تسجيل الناخب على لوائح الانتخاب، فإن التسجيلات الآلية لم تعد ممكنة كما كان خلال السنوات العشر الماضية. فاليوم لا يؤخذ هذا الشكل من أشكال التسجيل في الحسبان نظرا لأن هناك قانونا انتخابيا يحجر على كل مواطن التصويت إذا لم يقم بعملية تسجيل إرادية على اللوائح. ولتحقيق هذا الهدف حددت المدة الزمنية القانونية للتسجيل وكذلك لتصحيح بعض الأخطاء في سجل الاقتراع ".

و تنقلت "مونت كارلو الدولية" بين مكاتب الاقتراع في العاصمة الفرنسية باريس، وتوقفت عند مقر الانتخاب في الدائرة السادسة عشرة والذي يتكون من خمسة مكاتب للتصويت لمتابعة سير عملية هذا الاستحقاق التاريخي.

غالبية ُ الناخبين وإن اختلفت توجهاتهم وانتماءاتُهم السياسية، إلا أنهم توحدوا على مبدأ التغيير الجذري والتمسك بتطبيق مبادئ "ثورة الياسمين" و اعتماد الدستور الجديد في تونس.

و يرى الناخب الشاب نضال، ممثل الشباب في حزب "نداء تونس" أن الباجي قائد السبسي هو الرجل المناسب في المكان المناسب و الرئيس الذي سيقود تونس إلى بر الأمان .

في المقابل، اعتبر الناخب الشاب لحسن أن الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي هو الشخص الذي تتوفر فيه صفات رئيس دولة تونس الديمقراطية الناشئة.

وتشهد هذه الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية التونسية تنظيما محكما رافقه في فرنسا حضور لافت من المراقبين عن منظمات عديدة منها "مراقبون" و"عتيد" ورابطة حقوق الإنسان من المجتمع المدني، بالإضافة إلى ملاحظين عن المرشحين المتنافسين و ممثلي الأحزاب السياسية التونسية .

والجدير بالذكر أن هذه الدورة الانتخابية الرئاسية لاختيار رئيس تونس الجديد تجري وسط أجواء من التفاؤل والإيجابية لدى الشباب الذي يرنو إلى مستقبل أفضل تحكمه الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة فضلا عن استتباب الأمن.

و تعتبر هذه الانتخابات أول انتخابات رئاسية حرة وتعددية في تاريخ تونس من المفترض أن تنهي مرحلة انتقالية صعبة يعيشها هذا البلد منذ الإطاحة في 14 كانون الثاني / يناير 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن