تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

"سوني" تتحدى كوريا الشمالية وتعرض "المقابلة" في عيد الميلاد

أمام ملصق لفيلم "المقابلة" يعرض في مسرح في كولورادو / الولايات المتحدة الأمريكية (الصورة من رويترز)

قررت عدد من دور السينما الأميركية المستقلة أن تعرض غداً، بمناسبة عطلة عيد الميلاد، فيلم "المقابلة" الكوميدي الذي أنتجته شركة "سوني" رغم تهديدات كوريا الشمالية التي طالبت بمنعه من العرض.

إعلان

الفيلم الكوميدي The Interview، الذي يصور مؤامرة من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية لاغتيال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون سيعرض يوم عيد الميلاد في نحو مائتين من دور العرض الأمريكية المستقلة بالرغم من التهديدات والمخاوف الأمنية من قراصنة الكترونيين توعدوا الشركة المنتجة.

الشركة اليابانية ألغت طرح الفيلم على نطاق واسع، أي على أكثر من 2000 صالة سينمائية، بعد أن تعرضت "سوني بيكتشرز" لعملية قرصنة قالت إن كوريا الشمالية تقف ورائها. الرئيس الأمريكي، وبالرغم من نفي كوريا هذه الاتهامات، تدخل وندد بمحاولات قمع حرية التعبير وذهب إلى حد القول إن واشنطن سترد بشكل متناسب على الهجوم الكوري.

هذا الأسبوع حدث انقطاع كبير في خدمة الانترنت بكوريا الشمالية وتوجهت أصابع الاتهام للولايات المتحدة غير أن هذا الحادث يعتبر عرضياً في بلد لا يستخدم الانترنت إلا على نطاق محدود للغاية.

فيلم "المقابلة"

هل انتقم عامل سابق من شركته "سوني"؟

بحسب بعض المراقبين، يبدو أن كوريا الشمالية هي المتهم الرئيسي لكنها لا تملك الإمكانيات والمنشآت لهجوم الكتروني من هذا النوع. لهذا تتجه أصابع الاتهام إلى عامل سابق في "سوني" تم تسريحه تعسفياً ويمكن أن يكون قد قام بالهجوم انتقاماً من الشركة.

قضية "سوني بيكتشرز" كشفت بدون مساحيق هشاشة النظام الالكتروني الذي تفاخر به الشركات العالمية وقدرة أنظمتها على حماية المعلومات الشخصية. والنكتة حالياً في هوليوود هي أنه منذ قضية "سوني" لم يتم تبادل أي معلومات عبر الإيميل ويبدو أن الجميع بات يقوم باتصالاته عبر التلفون الأرضي والأحسن أن يكون شبيهاً بتلك التلفونات البدائية التي طورها ألكسندر غراهام بل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.