تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

إنشاء محاكم عسكرية وتفعيل حكم الإعدام في خطة حكومية لمكافحة الإرهاب

رئيس الحكومة الباكستانية نواز شريف عقب لقائه بنظيره البريطاني ديفيد كاميرون في 5 كانون الأول 2014 / لندن (الصورة من رويترز)

أعلنت باكستان اليوم أنها ستقيم محاكم عسكرية للقضايا المتعلقة بالإرهاب في إطار خطة طموحة لمكافحة الإرهاب بعد أسبوع على الهجوم الذي شنته حركة طالبان في بيشاور على مدرسة وقتل فيه 149 شخصاً بينهم 133 تلميذاً.

إعلان

تتضمن خطة الحكومة الباكستانية للتصدي للإرهاب، التي وصفت بالطموحة، 17 نقطة تم التوافق بشأنها في أعقاب أكثر من عشر ساعات من المناقشات مع كافة قادة الأحزاب السياسية في البلاد. ويتصدر الخطة إنشاء محاكم عسكرية خاصة هي الأولى من نوعها في باكستان.

رئيس الحكومة الباكستانية نواز شريف الذي وضع الخطوط العريضة لخطة لمكافحة الإرهاب أوضح في خطاب بثه التلفزيون الرسمي "أن الهدف من إنشاء المحاكم العسكرية الخاصة محاكمة الإرهابيين بسرعة" وهي ستعمل لمدة سنتين ويتيح هذا الإجراء التحرك بقوة للقضاء على التطرف. شريف حذر من أن الذين يقفون وراء الهجمات "سيلاحقون بلا رحمة".

وتتضمن خطة مكافحة الإرهاب سلسلة واسعة من الإجراءات بما فيها تعديلات دستورية، من بينها منع الإرهابيين من التعبير عبر شبكات التواصل الاجتماعي وفي الصحافة المكتوبة وتدمير أنظمة اتصالاتهم وإعادة اللاجئين الأفغان إلى بلدهم.

وتؤكد الخطة التحرك من جانب آخر على العمل لقطع الطريق أمام المساعدات المالية للتنظيمات الإرهابية واتخاذ إجراءات للحؤول دون ظهور منظمات محظورة بأسماء جديدة.

ووافقت بالإجماع كل الأحزاب السياسية على تعديل الدستور لتسهيل إقامة المحاكم العسكرية الخاصة بما فيها أحزاب المعارضة، وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة رفعت تعليق تنفيذ أحكام الإعدام الذي كان مطبقا منذ 2008 وإعادة العمل بهذه العقوبة فعليا لقضايا الإرهاب.

ونفذت أحكام بالإعدام كانت أصدرتها المحاكم التي تنظر في أمور الإرهاب في ستة أشخاص وذلك رداً على الهجوم الذي شنته طالبان في بيشاور.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.