قضية شركة سوني بيكتشرز

أكثر من مليون دولار إيرادات فيلم "المقابلة" في اليوم الأول

رويترز
إعداد : فراس حسن

تراجعت شركة "سوني بيكتشرز" بشكل مفاجئ عن قرارها بعدم عرض فيلم "المقابلة" الذي وصفه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه "قرار خاطئ" ورغم عرض الفيلم في عدد محدود من الصالات بلغت إيرادات اليوم الأول "أكثر من مليون دولار" حسب روري بروير مسؤول التوزيع الدولي في استديوهات "سوني". علما أنه تم تحميل الفيلم تحميل الفيلم 750 ألف مرة بطريقة غير قانونية حسب موقع متخصص بدراسة تشارك المعلومات على الانترنت.

إعلان

وكانت الشبكات الإلكترونية لأجهزة ألعاب "الفيديو بلاي سيتشن" من سوني و"إكسبوكس" لشركة مايكروسوفت قد تعطلت يوم عيد الميلاد وتواصل حتى يوم الجمعة بسبب هجوم معلوماتي منع الدخول إليها من مختلف أنحاء العالم على الأغلب. وتم إصلاح العطل الذي ضرب تقريبا جميع خدمات "أكسبوكس" بعد ظهر الجمعة ما عدا ثلاثة تطبيقات كانت لا تزال معطلة حسب الموقع الإلكتروني المخصص لهذا الجهاز.

وفي تطور جديد للأزمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بسبب قضية فيلم "المقابلة" الذي يسخر من زعيم كوريا الشمالية، اتهمت كوريا اليوم الولايات المتحدة بحرمانها من الاتصال بالانترنت مطلع الأسبوع الجاري ووصفت الرئيس الأمريكي بأنه "متهور دائما في أقواله وأفعاله"، واتهمته بتحريض دور العرض على تقديم الفيلم في يوم عيد الميلاد.

وفي ما اعتبر تصعيدا واضحا، أكد الناطق باسم الجنة "إذا واصلت الولايات المتحدة الوقاحة والطغيان في استخدام أساليب العصابات رغم التحذيرات المتكررة ـ من قبل كوريا الشمالية ـ فعليها أن تبقي في ذهنها أن أفعالها السياسية الفاشلة ستؤدي حتما إلى ضربات قاتلة"، وكرر إدانة بيونغ يانغ للفيلم قائلا إنه "يهدف إلى التحريض على الإرهاب وأنتج بمساعدة سياسيين كبار في الإدارة الأمريكية".

وكانت شبكات الإنترنت الأربع في كرويا الشمالية والتي تمر عبر "تشينا نتكوم" التابعة لـ "تشينا يونيكوم" قد تعطلت لمدة 9 ساعات و31 دقيقة حسب خبراء في مؤسسة "دين ريزرتش" المتخصصة بأمن المعلومات ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء هذا العطل بعد أيام على وعد قطعه الرئيس أوباما بالانتقام بعد أن تعرضت "سوني بيكتشرز" لهجوم فيروسي أدى إلى أضرار بالغة بالشركة وتسريب معلومات شخصية لـ 47 ألف موظف ومتعامل مع سوني بيكتشرز بينهم نجوم سينما أمريكيون.

وكانت كوريا الشمالية قد نفت علاقتها بالعملية واقترحت على الولايات المتحدة إجراء تحقيق مشترك رغم إشادتها بمنفذي العملية، وقد جدد الناطق باسم اللجنة الوطنية الكورية الشمالية للدفاع اليوم اقتراح التحقيق المشترك رغم الألفاظ القاسية التي استخدمها في وصف الرئيس باراك أوباما.
 

إعداد : فراس حسن
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن