تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان ـ سوريا

منع التجول بين عرسال اللبنانية وقلمون السورية

فيسبوك
2 دقائق

منع الجيش اللبناني التنقل بين بلدة عرسال، شرق البلاد، وجرودها الحدودية مع سوريا، إلا بإذن مسبق، وذلك بهدف منع تسلل مسلحي المعارضة السورية المتحصنين في المناطق الجبلية.

إعلان

من شأن هذا القرار أن يقطع الطريق على مسلحي فصائل المعارضة السورية والناشطين المعارضين المتنقلين بين منطقة القلمون السورية الملاصقة لعرسال والأراضي اللبنانية.

المصدر الأمني اللبناني أوضح أن الهدف من القرار هو "ضبط حركة الإرهابيين الذين يستغلون الطريق للتنقل بين البلدة وجرودها والحصول بذلك على مؤن لهم وأغراض أخرى"، فيما رأى مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن مسلحي المعارضة في المناطق الجبلية في القلمون "سيصبحون محاصرين تماما في حال تنفيذ القرار".

شهدت عرسال معارك عنيفة في مطلع آب ـ أغسطس بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سوريا ومن مخيمات للاجئين السوريين داخل البلدة استمرت خمسة أيام وتسببت بمقتل عشرين جنديا و16 مدنيا وعشرات المسلحين. كذلك تمكن المسلحون من خطف عدد من العسكريين .

أخبار صحافية أفادت أن "شبانا لبنانيين وسوريين تظاهروا يوم الاثنين عند حاجز الجيش في وادي حميد في عرسال احتجاجا على الإجراءات، فحصل إشكال بينهم وبين الجيش أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.