أوكرانيا

عام 2014 الأسواء على أوكرانيا منذ 70 عاما

يوتيوب

شهدت أوكرانيا في 2014 "أسوأ سنة منذ الحرب العالمية الثانية" بين الحرب في شرق البلاد وأزمة اقتصادية غير مسبوقة.

إعلان

هذا التشخيص للوضع الأوكراني قدمته حاكمة البنك المركزي فاليريا غونتاريفا معبرة عن تفاؤل حذر للعام 2015. وقالت في مؤتمر صحافي إن "بلادنا لم تعرف سنة بمثل هذه الصعوبة منذ الحرب العالمية الثانية على الأقل"، مع تراجع إجمالي الناتج الداخلي بنسبة 7,5% وهبوط قيمة العملة الوطنية بنسبة 50%. وأوضحت أن معدل التضخم بلغ في نهاية تشرين الثاني ـ نوفمبر 21% بسبب التدهور السريع لحجم احتياطي المصرف المركزي من الذهب والعملات الصعبة.

من جهته، قال رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك إن "التحديات الاقتصادية مرتبطة بالعدوان العسكري الروسي" على أوكرانيا التي "خسرت عشرين في المئة من اقتصادها"بحسب ما أعلن ياتسينيوك.

كما تراجع احتياطي أوكرانيا من العملات الصعبة بأكثر من النصف في 2014 ليهبط دون عتبة العشرة مليار دولار للمرة الأولى منذ عشر سنوات.

وبضغط من صندوق النقد الدولي، أوقف المصرف المركزي الأوكراني أخيرا كل دعم للعملة التي بلغ سعرها صباح الثلاثاء 15,82 للدولار الواحد مقابل 8,24 هيرفينا مطلع السنة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن