تخطي إلى المحتوى الرئيسي
متاحف

مدينة ليون تحاور حضارات العالم من خلال متحف ملتقى "النهرين"

فيسبوك

أخيرا التحقت مدينة ليون ثالث المدن الفرنسية بعد باريس ومرسيليا بركب المدن الأوروبية الكبرى المفاخرة بمتاحفها الكبرى التي تتجاوز الحدود الجغرافية والثقافية والتاريخية وغيرها من الحدود الأخرى الفاصلة بين الناس.

إعلان

فقد فتحت هذه المدينة الواقعة في وسط فرنسا الشرقي اليوم السبت 20 ديسمبر – كانون الأول 2014 متحفها الجديد الذي يسمى رسميا "متحف الملتقيات". ولكن كثيرا من الصحافيين المحليين يفضلون وصفه بمتحف "النهرين" لأنه يقع عند نقطة يتلقي فيها نهر "الرون" الذي ينبع في سويسرا ويشق فرنسا ويصب في البحر الأبيض المتوسط من جهة وأحد روافده الأساسية من جهة أخرى، وهو نهر "السون".

وقد انطلقت فكرة هذا المتحف في عام 1998. وواجه المشروع عدة مشاكل من أهمها تلك التي تتعلق بمبنى المتحف والذي كانت السلطات المحلية حريصة على أن يجسد في الوقت ذاته العلاقة بين الماضي والحاضر والمستقبل وبين مختلف الثقافات الإنسانية ومختلف مجالات الإبداع الإنساني.

لذلك، فإن زوار هذا المتحف الجديد يعثرون فيه على قطع متنوعة لديها مثلا علاقة بالفن التشكيلي وأخرى تتعلق بالعلوم الطبيعية والتكنولوجيا الحديثة وفنون الطبخ. ومن يتمعن فيها كلها يجد أنها جزء من حياة الإنسان في كل مكان.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.