فرنسا, حزب الجبهة الوطنية, النزاع الفلسطيني الإسرائيلي

حزب الجبهة الوطنية الفرنسي : الاستيطان يقوض السلام ولا مكان للمتطرفين الفلسطينيين والاسرائيليين

ادان حزب الجبهة الوطنية في فرنسا سياسة التوسع الاستيطاني التي تمارسها إسرائيل واعتبر ان هذه السياسة تقوض أسس عملية السلام وشدد بالمقابل على حق الفلسطينيين بالمطالبة بإقامة دولة "مدنية وبالتالي علمانية " وفقا لما جاء في مقال كتبته النائبة في البرلمان الفرنسي عن حزب الجبهة الوطنية ماريون مارشال - لوبن تنشره صحيفة اخبار اليوم المصرية في عددها الصادر يوم الثلاثاء 6 كانون الثاني – يناير.

الصورة من فيسبوك
إعلان
اكدت السيدة مارشال – لوبن في هذا المقال انه "لا يمكن نكران وجود الفلسطينيين كشعب وان من حق هذه الامة ان تحظى بمقومات العيش وان يكون لها ارض وموارد وسيادة حقيقية وواقعية" .
 
اعتبرت النائبة الفرنسية ان منطقة اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ " ﺗﻌﺮف ﺻﺮاﻋﺎت وﻋﺬاﺑﺎت ﻻ ﺗﻨﺘﮭﻲ، ﻓﺎﻹﺳﺮاﺋﯿﻠﯿﻮن واﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﻮن ﯾﺘﻮاﺟﮭﻮن ﻓﻲ ﺣﺮوب وﻧﺰاﻋﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ ﻻ ھﻮادة ﻓﯿﮭﺎ ﻣﻨﺬ اﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﯿﻦ ﻋﺎﻣﺎ، ﻣﻦ دون ان ﯾﻨﺠﺢ أي ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﻟﻲ او ﻋﻤﻠﯿﺔ ﺳﻼم او ﺿﻐﻮط أﯾﺎ ﻛﺎن ﻣﺼﺪرھﺎ ﻓﻲ اﻟﻮﺻﻮل اﻟﻰ ﻧﺘﯿﺠﺔ".
 
عن اسباب الصراع العربي – الاسرائيلي رأت النائبة مارشال – لوبن ان "ﻤﻦ ﺣﻖ إﺳﺮاﺋﯿﻞ ان ﺗﺴﻌﻰ ﻻن ﺗﻜﻮن دوﻟﺔ عبرية وان ﺗﻌﯿﺶ ﺑﺄﻣﻦ وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻻ ﯾﻤﻜﻦ ان ﺗﻜﻮن اﻷراﺿﻲ اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ إﺳﺮاﺋﯿﻠﯿﺔ ﺣﺼﺮا لان هذه الاراضي ﻣﻘﺪﺳﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﯿﮭﻮد واﻟﻤﺴﯿﺤﯿﯿﻦ واﻟﻤﺴﻠﻤﯿﻦ على حد سواء . وﻻ ﯾﻤﻜﻦ ان ﯾﺘﺤﻘﻖ اﻟﺴﻼم اﻻ ﺑﺎﻟﻘﺒﻮل ﺑﺘﺎرﯾﺦ اﻷراﺿﻲ اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ وﻻ ﯾﻤﻜﻦ ان ﻧﺠﺮد اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﯿﻦ ﻣﻦ ﺻﻔﺘﮭﻢ ﻛﺸﻌﺐ وﻧﺮد ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﯾﻘﻮل ان ﻻ وﺟﻮد ﻟﮭﺬا اﻟﺸﻌﺐ ان ﻧﻜﺮان وﺟﻮده طﻮال ﺳﺒﻌﯿﻦ ﻋﺎﻣﺎ لم يمنع  ﻗﯿﺎم اﻣﺔ ﻓﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ ﺣﻘﯿﻘﯿﺔ، وﻻ ﺑﺪ ان ﺗﺘﻮاﻓﺮ ﻟﮭﺬه اﻻﻣﺔ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﻌﯿﺶ وان ﺗﻜﻮن ﻟﮭﺎ ارض وﻣﻮارد ﻣﻨﮭﺎ ﺣﻖ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺎء وان ﺗﻜﻮن ذات ﺳﯿﺎدة ﻓﻌﻠﯿﺔ".
 
النائبة مارشال - لوبن شرحت في هذا المقال نظرة حزبها للتوصل الى حل، فكتبت في مقالها ان على إسرائيل أن تعيد الى الفلسطينيين اراض استيطانية وان تعترف بحقهم باقامة دولة اراضيها مترابطة وتتحلى بصفات السيادة . وعلى الفلسطينيين بالمقابل ان يُبعدوا عن ساحة العمل السياسي الشرعي القوى الارهابية والداعية الى الحرب مثل حركة حماس .
 
انطلاقا من ذلك تقول النائبة الفرنسية ان حزبها يدعو الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي الى التخلص من المتطرفين في صفوفهما أي من حركة حماس وحزب الليكود، واعتبرت ان لدى كل من هذين الحزبين ارادة غير معلنة بالقضاء على الاخر.
 
مارشال - لوبن قالت ان حزبها سيعمد اذا ما وصل الى السلطة "الى اطلاق مبادرة عمل فرنسية لحل المشكلة الفلسطينية الاسرائيلية، وتمنت ان تلعب مصر دورا رياديا وان تكون شريكة فرنسا في سياسة الشفافية والوضوح" .

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية