تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - اعتداء "شارلي إيبدو"

المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدعو الأئمة لـ"إدانة أعمال العنف والإرهاب بحزم

على اليمين الشرطة تحقق في تفجير استهدف محلا لبيع الساندويش اليوم، على اليسار، طواقم طبية تسعف مصابين في الاعتداء على صحيفة "شارلي إيبدو" أمس
نص : فراس حسن
3 دقائق

دعا ممثلو مسلمي فرنسا اليوم الخميس أئمة جميع مساجد البلاد إلى "إدانة أعمال العنف والإرهاب بأشد الحزم" أثناء خطبة الجمعة غدا ردا على الاعتداء الدامي الذي استهدف أمس الأربعاء مجلة "شارلي إيبدو".

إعلان

وأعربت معظم هيئات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في بيان عن "صدمتها الشديدة وحزنها من اغتيال مواطنينا الصحافيين والشرطيين" وأرادت بذلك "التعبير عن التضامن الوطني والمدني أمام فداحة هذه الفاجعة".

ودعا المجلس وهو الهيئة التي تمثل مسلمي فرنسا، وكذلك اتحاد منظمات مسلمي فرنسا الذي يعتبر مقربا من الأخوان المسلمين "المواطنين الفرنسيين المسلمين إلى المشاركة بكثافة في التجمع الوطني" التضامني مع ضحايا الاعتداء الإرهابي على صحيفة "شارلي إيبدو" والمندد بالعمليات الإرهابية المقرر الأحد في باريس.

ودعا المجلس في بيان وزع على الصحافة عقب لقاء بين المسؤولين الدينيين في جامع باريس الكبير حيث وقفوا دقيقة صمت في منتصف النهار بتوقيت باريس 11 بتوقيت غرينيتش كما في كافة أنحاء فرنسا.

ودعا المجلس مسلمي في فرنسا الذين يتراوح عددهم بين 3,5 و5 ملايين بهذه المناسبة إلى "تأكيد رغبتهم في العيش المشترك في سلام واحترام قيم الجمهورية".

من جهته عبد الله زكري، رئيس المرصد الوطني لمكافحة معاداة الإسلام عبر عن "القلق من ارتكاب أعمال عنف بحق المسلمين". زكري قال أيضا "أخشى أن تتعاظم تلك الأفعال خلال الأيام المقبلة، نطلب من وزارة الداخلية ضمان الأمن ونطلب من أتباعنا السهر على أمنهم".

وسبق أن تعرضت عدة أماكن عبادة مسلمين لإطلاق رصاص ورشق بأغراض أخرى مساء الأربعاء في "مان" غرب فرنسا و"بور لا نوفيل" في جنوبها و"فيلفرانش سور سون" في شرق وسط البلاد.

كما وقع انفجار ذو طبيعة إجرامية حسب تقديرات السلطات الأمنية صباح اليوم الخميس أمام مطعم كباب إلى جانب مسجد هذه المدينة.

كما أوقفت الشرطة في مدينة بواتييه، وسط غرب فرنسا شخصا يشتبه في أنه كتب ليل الأربعاء الخميس على بوابة مسجد في المدينة "الموت للعرب" حسب مصدر قضائي.

سلسلة الأحداث هذه وقعت غداة الهجوم الإرهابي على مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الذي يعد أخطر اعتداء تعرضت له فرنسا منذ خمسين سنة، وأسفر عن سقوط 12 قتيلا، بينهم ثمانية صحافيين من مجلة "شارلي إيبدو" وشرطيين وتلته عملية مطاردة شديدة في فرنسا بحثا عن أخوين معرفين لدى الشرطة الفرنسية ويشتبه في أنهما من ارتكب الاعتداء.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.