فرنسا - اعتداء "شارلي إيبدو"

بريطانيا تنكس العلم وتشدد الاحتياطات الأمنية بعد اعتداء "شارلي إيبدو"

تعزيزات أمنية في المرافئ البريطانية بعد الاعتداء على أسبوعية "شارلي إيبدو" في باريس
إعداد : فراس حسن

غداة الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة 12 شخصا بينهم ثمانية موظفين في الأسبوعية الفرنسية الساخرة "شارلي إيبدو" قامت السلطات الأمنية البريطانية بمجموعة إجراءات "على سبيل الاحتياط" في المرافئ وكذلك كثفت عمليات المراقبة على الحدود على إثر الهجوم الدامي الذي استهدف مقر أسبوعية "شارلي إيبدو" الساخرة في باريس.

إعلان

وذكر متحدث باسم الحكومة البريطانية إن "المعلومات المتوفرة لا تبرر تعديل مستوى الإنذار، لكننا عززنا الإجراءات الأمنية على الحدود بدافع الاحتياط". وكان مستوى الإنذار الأمني في بريطانيا قد رفع في نهاية آب ـ أغسطس أمام التهديد باعتداءات لها علاقة بسوريا والعراق.

وأضاف المتحدث إن السيارات التي تدخل المرافئ ستخضع لمراقبة مشددة. وقال إن "التواجد (الأمني) الظاهر سيكون أكبر" وسيرتفع التنسيق على "مستوى عمليات المراقبة" التي تتم بالتعاون مع السلطات الفرنسية كما يحصل في باريس في محطة قطارات الشمال التي تنطلق منها القطارات إلى العاصمة البريطانية.

واعتبر أندرو باركر قائد شرطة "إم أي 5 MI5-" جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية، أن الهجوم على أسبوعية شارلي إيبدو يشكل "تذكيرا مخيفا بنوايا الذين يريدون استهدافنا"، معربا عن "دعمه الكامل" للسلطات الفرنسية.

وفي سياق مرتبط، تم اليوم الخميس ، تنكيس العلم البريطاني على مقر الحكومة البريطانية برئاسة ديفيد كاميرون. الذي قال في تغريدة له على تويتر "إننا نقف إلى جانب الشعب الفرنسي بعد عمليات القتل الرهيبة التي وقعت في باريس".
 

إعداد : فراس حسن
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن