تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - اعتداء "شارلي إيبدو"

سعيد كواشي تدرّب لدى "قاعدة اليمن" وقاتل الحوثيين

سعيد كواشي (الصورة من رويترز)
3 دقائق

في الوقت الذي لم تعلن فيه بعد أية جهة مسؤوليتها عن الاعتداء الإرهابي الذي ضرب أسبوعية "شارلي ايبدو" في باريس، تترك المعلومات التي أفادت بتلقي أحد المشتبه بهما الملاحقَين (سعيد كواشي) تدريبات على السلاح في اليمن الانطباع بضلوع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بشكل أو بآخر في العملية.

إعلان

مصادر أمنية يمنية كشفت أن سعيد كواشي (34 عاماً) كان قد قضى في اليمن الفترة ما بين عامي 2009 2013، بدأها كطالب في جامعة الإمام في صنعاء، التي يديرها سلفيون متطرفون، ثم متدرباً في معسكرين في جنوب وجنوب شرق البلاد.

أول المؤشرات الممكنة على ضلوع التنظيم المتطرف في عملية "شارلي ايبدو" جاءت باعتراف أحد الأخوين كواشي خلال الاعتداء على "شارلي ايبدو"، كما نقلتها وسائل إعلام فرنسية، حين صرخ قائلاً، بحسب شهود عيان، "أخبروا وسائل الإعلام أنها القاعدة في اليمن".

وتعتبر جامعة الإمام، التي يقودها الداعية الأصولي عبد المجيد الزيداني، الذي يظهر على القائمة السوداء الأمريكية، بالإضافة لعدة أماكن ومعاهد أخرى في اليمن، كغطاء لشبكات إسلامية جهادية تستقطب متطوعين من أنحاء العالم.

وكان أحد معاهد اللغة في اليمن قد "خرّج" الشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي انضم بعد ذلك إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قبل أن يحاول في عيد الميلاد عام 2009 أن يسقط طائرة مدنية أمريكية.

وبحسب مصدر أمني أمريكي، فإن كواشي كان في اليمن عام 2011 حيث تلقى تدريبات على استخدام السلاح من قبل أحد عناصر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وانضم إلى القتال ضد الشيعة في اليمن قبل أن يعود إلى فرنسا. وأشارت السلطات الأمريكية أن المشتبه بهما موجودان منذ سنوات على القائمة الأمريكية السوداء للإرهاب.

صحيفة "شارلي ايبدو" كانت حاضرة على قائمة أهداف تنظيم القاعدة في جزيرة العرب منذ نشرها رسوم كاريكاتيرية عن النبي محمد عام 2006. وكانت مجلة "inspire" الجهادية الإنجليزية على الانترنيت أطلقت نداءاً لتحفيز أنصارها للقيام بهجمات في فرنسا ووضعت في عام 2013 مدير "شارلي ايبدو"،شارب، على قائمة المستهدفين بالتصفية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.