تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - اعتداء "شارلي إيبدو"

مروحيات تشارك في تطويق الأخوين كواشي وتؤثر على حركة الطيران

أحد المروحيات التي تطوق الأخوين كواشي في مطبعة تبعد 20 كلم عن مطار رواسي الدولي (الصورة عن رويترز)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أن "عملية جارية للسيطرة على منفذي الاعتداء الجبان قبل يومين".

إعلان

تفيد أخر المعلومات عن سير العملية أن ثلاث مروحيات تحلق بشكل مستمر فوق موقع احتجاز الرهائن وهي مطبعة في منطقة دمارتان- ان-غويل الصناعية وعدد التي تبعد 20 كلم عن مطار رواسي الدولي. وتم تعديل مسار الرحلات إذ لم يعد مسموحا هبوط الطائرات على المدارج في القسم الشمالي للمطار.

صباحا تم تبادل كثيف لإطلاق النار بين رجال الشرطة الذين رصدوا على حاجز سيارة بيجو 206 سرقت من امرأة من البلدة قالت إنها تعرفت على شريف وسعيد.

كواشي المسلحين برشاشات وقاذفات.وأشارت النيابة الفرنسية إلى عدم وقوع ضحايا في تبادل إطلاق النار.

وأعلن رئيس الوزراء إيمانويل فالس خلال اجتماع في وزارة الداخلية التي زارها الرئيس فرنسوا هولاند أن فرنسا في حرب "ضد الإرهاب وليس ضد دين ما"مضيفا انه سيتعين اتخاذ إجراءات جديدة لمواجهة هذا التهديد.

في ضوء ما تم جمعه من معلومات يبدو أن مسؤولية سعيد كواشي ازدادت بعدما كانت أجهزة الاستخبارات ركزت في البدء على الشقيق الأصغر شريف.

معلومات وردت بعضها من واشنطن حيث كشف مسؤولون أميركيون أن شريف وسعيد كواشي مدرجان منذ سنوات على اللائحة الأميركية السوداء للإرهاب وان سعيد كواشي تدرب على حمل السلاح في اليمن.

وقال مسؤول أميركي في قوات الأمن رافضا الكشف عن اسمه أن الأخوين "كانا على اللائحة الأميركية للمراقبة منذ سنوات".

وقد أدرج اسما الرجلين أيضا على اللائحة الأميركية للأشخاص الذين يشتبه بضلوعهم في الإرهاب بما يشمل "منع السفر" المطبق على لائحة من الأشخاص يحظر عليهم الصعود إلى طائرات متجهة إلى الولايات المتحدة.

وحذر رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني "ام آي 5" الخميس من أن مجموعة إسلامية متطرفة متواجدة في سوريا تخطط لشن "اعتداءات واسعة النطاق" في الغرب وان الاستخبارات قد تكون عاجزة عن وقفها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن