تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - اعتداء "شارلي إيبدو"

مدعي الجمهورية الفرنسية: شريف كواشي كان يعيش في بيئة تضم إرهابيين جهاديين معروفين

شريف كواشي وصورة لطائرة هوليكبتر للشرطة الفرنسية تحوم فوق المطبعة التي قتل فيها مع شقيقه (رويترز)
نص : فراس حسن
2 دقائق

أعلن القضاء الفرنسي أن مقربين من شريف كواشي، الذي قتل مع شقيقه سعيد الجمعة بعد هجومهما الدامي على صحيفة شارلي موجودون "حاليا في اليمن وسوريا" للـ "جهاد".

إعلان

هذا ما أعلنه مدعي الجمهورية فرنسوا مولان في مؤتمر صحافي مساء الجمعة وقال مولان إن هؤلاء الجهاديين "تدربوا في اليمن ونعرف إنهم موجودون حاليا في اليمن وسوريا".

وكان شريف قد أكد في اتصال مع إحدى شبكات التلفزة أنه ذهب إلى اليمن في 2011، وأعلن عن ارتكابه جرائمه باسم القاعدة في جزيرة العرب المتمركزة في هذا البلد.

وقد اعتقل شريف في 2005 وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات منها 18 شهرا مع النفاذ في قضية إرسال شبان جهاديين من باريس إلى العراق.

وكان مسؤول أميركي أعلن أن الشقيق الأكبر سعيد كواشي الذي قتل أيضا الجمعة بعد مطاردة استمرت ثلاثة أيام ذهب إلى اليمن في 2011.

وقال فرنسوا مولان إن "سعيد كواشي لم يتعرض للملاحقة ولم تصدر في حقه أي إدانة، وقد تم الاستماع فعلا إلى إفادته في قضية شبكات عراقية لكنه لم يسجن على ذمة التحقيق أبدا".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.