تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اقتصاد - اليورو - بترول

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: النمو مستقر عالمياً ومتباطئ في أكبر دول أوروبا

عملة اليورو ( رويترز)

وسط حالة الترقب التي يعيشها المستثمرون والمستهلكون الأوروبيون لمستقبل العملة الموحدة التي تواصل تقهقرها أمام الدولار وعملاتٍ أخرى، لا يبدو أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لديها الوسائل اللازمة لطمأنتهم.

إعلان

 

أحدث بيانات المنظمة، وإن كانت متفائلة على المستوى العالمي وتؤكد استقرار النمو في منطقة اليورو ككل، إلا أنها تؤكد التباطؤ وتراجع أنشطة الاقتصادات الأوروبية الكبرى مثل ألمانيا وإيطاليا، وبدرجةٍ أقل تأثير في فرنسا والمملكة المتحدة، الأمر الذي يفقدها الزخم وقوة الدفع.
 
وبعد ما كشفت وكالة الإحصاء الأوروبية "يوروستات"، الشهر الماضي، دخول منطقة اليورو مرحلة انكماشٍ اقتصادي هي الأولى من نوعها منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008، بسبب تراجع أسعار المستهلكين بنحو 0.2%، تشهد المنطقة اليوم تراجع مؤشرها المركب المتقدم (الذي يقيس تطور الظروف والأنشطة الاقتصادية)، ما قد يدفع البنك المركزي الأوروبي، في وقت لاحق، إلى اتخاذ إجراءات مالية، بهدف تنشيط الأسواق، وتجنب تفاقم مشكلة التضخم السلبي أو حدوث أزمة مماثلة للأزمة اليابانية التي تدفع المستهلكين لتأجيل مشترياتهم تحسبا لأسعار تشهد المزيد من الانخفاض.
 
وإذا كانت القارة العجوز قد تأخرت بذلك عن الولايات المتحدة الأمريكية التي تحافظ على مؤشرها المركب دون تغيير ما يعني استقرار حجم وظروف نشاطها الاقتصادي، إلا أنها تتقدم بشكلٍ كبير مقارنة بالاقتصاد الروسي الذي تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن يواصل هبوطه بسبب استمرار الضغوط النزولية على أسعار النفط وتراجع ثقة المستثمرين في الاقتصاد الروسي لاسيما بعد حزمة إجراءاتٍ إصلاحية وضريبية اتخذتها الحكومة بهدف رفع حجم احتياطاتها من النقد الأجنبي، مما تسبب في هروب العديد من الرساميل خارج البلاد.
 
وعلى الصعيد العالمي، أشادت المنظمة باقتصادات كل من الهند واليابان والصين والبرازيل، التي تحقق تقدماً ملحوظاً، وفق مؤشراتها، على صعيد النمو والنشاط الاقتصاديين، فيما تحافظ دول المنظمة الثلاث والثلاثين على نمو مستقر بحسب ما يظهره المؤشر المركب المتقدم الذي يتابع أي تحول في اقتصاد منطقة المنظمة مجتمعةً فضلا عن اقتصادات كل دولة على حدة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن