فرنسا

غضب عارم على "شارلي إيبدو" لرسمها كاريكاتيراً للطفل السوري إيلان

أيلان كردي ممدداً على الشاطئ في تركيا 2 أيلول/سبتمبر 2015 (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية

تتواصل موجة عنيفة من الغضب التي تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي منذ يوم الأربعاء 13 كانون الثاني/يناير 2016، وذلك بعد أن نشرت صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة رسما كاريكاتيريا يصور الطفل السوري أيلان كردي (ثلاث سنوات) الذي عثر على جثته على شاطئ تركي عام 2015 وقد تحول إلى متحرش جنسي في الكبر.

إعلان

ويصور الكاريكاتير اثنين من الذكور يجريان خلف امرأة مذعورة، ويقول التعليق على الصورة: "ما هو مصير الشاب إيلان لو كان قد كبر؟ متحرش في ألمانيا". ونشر الكاريكاتير بعد مرور أسبوع على ذكرى الهجمات على مقر الصحيفة الأسبوعية في باريس التي أسفرت عن مقتل 12 شخصا في يناير كانون الثاني 2015. وحينها تبنى مستخدمو الانترنت عبارة "أنا شارلي" لإبداء التعاطف مع الصحيفة.

لكن هذه المرة قال كثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي إن الكاريكاتير مسيء، بينما قال آخرون إن شارلي إيبدو تواصل أسلوبها الاستفزازي المعتاد لإثارة النقاش حول المواقف الأوروبية من أزمة المهاجرين.

وكانت صورة جثة الطفل إيلان قد انتشرت وهو يرقد على وجهه على شاطئ تركي في مختلف أنحاء العالم، وأثارت موجة من التعاطف حيال محنة اللاجئين الفارين من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وإفريقيا.

وكانت السلطات الألمانية قد تلقت أكثر من 650 شكوى بعد اعتداءات جنسية على نساء في مدينة كولونيا ومدن ألمانية أخرى ليلة رأس السنة، ألقي باللوم فيها على مهاجرين. الأمر الذي فجر انتقادات لسياسات المستشارة أنجيلا ميركل بشأن اللاجئين. ودخل ما يربو على مليون مهاجر ألمانيا في عام 2015 لتصبح الدولة الأوروبية التي استقبلت أكبر عدد من اللاجئين.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن