تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأردن- شارلي إيبدو

أردنيون يتظاهرون تنديدا بنشر "شارلي إيبدو" رسم كاريكاتوري للنبي محمد

فيسبوك
3 دقائق

خرج نحو 2500 شخص الجمعة في تظاهرة وسط عمان احتجاجا على نشر مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية رسماً جديدا يمثل النبي محمد معتبرين الرسم "إساءة للنبي محمد و"إرهاب عالمي" .

إعلان

المظاهرة التي انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير بمشاركة أعضاء في جماعة الأخوان المسلمين ومجموعات شبابية. رفع المشاركون فيها لافتات كتب عليها "الإساءة إلى الرسول الأعظم إرهاب عالمي" إضافة إلى لافتات كتب عليها "خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود"وغيرها.

وجرت المظاهرة وسط إجراءات أمنية مشددة، منع خلالها رجال الأمن بعض المتظاهرين من التوجه إلى مبنى سفارة فرنسا الذي يبعد كيلومترات عدة عن موقع التظاهرة قبل أن تنتهي سلميا.

وكانت جماعة الأخوان المسلمين في الأردن قد أدانت مساء أمس الخميس نشر صحيفة "شارلي إيبدو" رسما كاريكاتوريا ساخرا على غلافها يمثل النبي محمد، واعتبرت الرسم "إساءة" من الصحيفة "شارلي إيبدو" للرسول داعية إلى "تفويت الفرصة على فاشلين يسعون للشهرة ولو عبر الإساءة إلى رسول الله".

وأكدت الجماعة في بيانها إدانتها "اللجوء إلى العنف ورفضها التطرف بكافة أشكاله أو توظيفاته" رافضة "بشدة إدامة ربط الإرهاب بالإسلام على نحو خبيث".

ودعت "الجهات الساكتة والمناصرة لهذه الصحيفة المسيئة وأجندتها الإجرامية أن لا ينزلقوا إلى حرب صليبية تأكل الأخضر واليابس".

من جهة أخرى دان الديوان الملكي الأردني الخميس نشر الرسم "المسيئ" معتبرا هذا التصرف "غير مسؤول وغير واع لحقيقة حرية التعبير".

وكان عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني والملكة رانيا انضما إلى نحو خمسين من قادة الدول الأحد الماضي إلى "مسيرة الجمهورية" ضد الإرهاب في باريس دعا إليها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد نشر "شارلي إيبدو" على غلاف عددها الأول بعد الاعتداء عليها في 7 كانون الثاني ـ يناير رسما ساخرا يمثل النبي محمد دامعا يمسك لوحة كتب عليها "أنا شارلي"، الشعار الذي رفعه ملايين المتظاهرين الذين ساروا في فرنسا ودول أخرى تعبيرا الإدانة لثلاث اعتداءات إرهابية بينها الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" وأسفرت هذه الاعتداءات عن سقوط 17 قتيلا خلال ثلاثة أيام في باريس.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.