تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

70 عاماً على تحرير معسكر الاعتقال النازي "أوشفيتز"

من ضحايا "أوشفيتز" (فليكر / Νick Perrone)

يحيي الأوروبيون في 27 كانون الثاني من كل عام ذكرى تحرير معسكر الاعتقال النازي "أوشفيتز-بيركينو" الذي قضى فيه خلال خمس سنوات حوالي 1.1 مليون شخص بينهم مليون يهودي من مختلف البلدان الأوروبية في ما يعرف بـ"الحل الأخير" أو الهولوكوست لتصفية يهود أوروبا.

إعلان

أنشئ المعسكر، الذي يعتبر واحداً من أكبر مراكز الإبادة النازية من حيث الحجم وعدد الضحايا، في نيسان عام 1940 جنوب بولندا بعد غزوها من قبل قوات الرايخ الثالث الألمانية. وأدير خلال سنوات الاحتلال من قبل وحدات "إس إس" أو "شوتزشتافل" شبه العسكرية التابعة للحزب النازي بقيادة هاينريش هملر والتي اضطعلت بدور كبير في المحرقة اليهودية.

رويترز

بين ضحايا "أوشفيتز"، يشكل اليهود حوالي 90% جمعوا من مختلف أنحاء أوروبا التي كان النازيون يسيطرون عليها ونقلوا بالقطارات إلى المعسكر. أما الباقون فكانوا يتوزعون بين معتقلين سياسيين وسجناء حرب سوفييت بالإضافة لبضعة آلاف من أعراق يعتبرها النازيون "دنيا". وتنوعت أساليب تصفية قاطني "أوشفيتز" بين الإعدام في غرف الغاز أو الإرهاق في الأعمال الشاقة أو حتى استخدامهم كفئران تجارب لأهداف طبية عدا عن الضحايا الذين سقطوا نتيجة سوء التغذية والأمراض.

رويترز

اليوم، بعد سبعين عاماً على تحرير الجيش الأحمر السوفيتي لمعسكر "أوشفيتز"، يلتقي ناجون من المحرقة ورؤساء دول وملوك في احتفال يبدأ بعد ظهر الثلاثاء في خيمة على مدخل المعسكر ينطلقون بعدها لوضع أكاليل الزهور وإشعال الشموع قرب نصب تذكاري لضحايا الرعب النازي. بالمقابل، وبالنظر إلى تأزم العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، لم توجه دعوة للرئيس فلاديمير بوتين الذي يغيب عن المناسبة في مفارقة غريبة تضع "محرري" المعسكر خارج الاحتفال بتحريره.

رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن