تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب, فرنسا, تعاون, علاقات

وزير العدل المغربي مصطفى الرميد يزور فرنسا لمناقشة التعاون القضائي بين البلدين

وزير العدل المغربي مصطفى الرميد
وزير العدل المغربي مصطفى الرميد الصورة من فيسبوك
نص : أمل نادر تابِع | أمل نادر
3 دقائق

يقوم وزير العدل المغربي مصطفى الرميد بزيارة الى باريس للقاء نظيرته الفرنسية كريستين توبيرا بهدف مناقشة النقاط العالقة في التعاون القضائي المجمد بين البلدين منذ مطلع عام 2014, اثر اندلاع أزمة دبلوماسية ما زالت مستمرة.

إعلان
 
 
بعد تأجيل وزير الخارجية صلاح الدين مزوار زيارته التي كانت مرتقبة الى فرنسا في محاولة لرأب الصدع الحاصل في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ها هو وزير العدل المغربي مصطفى الرميد يصل الى باريس للقاء نظيرته كريستين توبيرا. توبيرا التي سبق وانتقدت حرية التعبير في المغرب غداة الاعتداء على شارلي ايبدو.
 
يتناول لقاء الرميد - توبيرا التعاون القضائي بين البلدين والذي شابه الكثير من الفتور مؤخرا في ظل التوتر الحاصل، خاصة بعد ان كانت أقدمت الشرطة الفرنسية منذ ما يقارب العام على استدعاء مدير المخابرات المغربية، عبد اللطيف الحموشي، خلال زيارة رسمية الى باريس، ليمثل أمام القضاء اثر تقديم شكوى ضده تتهمه بالتعذيب من قبل ملاكم مغربي مقيم في فرنسا مما ادى الى قطع التعاون القضائي والأمني بين البلدين. وقد تحدثت معلومات صحافية مؤخرا عن اشتراط المغرب الحماية القضائية لمسؤوليه لاستئناف العلاقة الدبلوماسية، الامر الذي نفته الحكومة المغربية بشكل قاطع.
 
وان كان ملف التعاون القضائي المطروح اليوم على طاولة النقاش يتصف بأهمية كبرى بالنسبة للرباط كما لباريس، فإن اقفال باب التعاون الامني بين البلدين لا يقل عنه خطورة لما له من تداعيات، خاصة في ظل صعود التهديدات الارهابية المحدقة بفرنسا، وقد علت اصوات في الأوساط السياسية الفرنسية داعية الى ضرورة اعادة ترميم الثقة في هذا المجال.
 
وتجدر الاشارة هنا الى ان صلاح الدين مزوار وزير الخارجية المغربي الذي جاء الى الاليزيه لتقديم واجب العزاء بضحايا باريس الذين سقطوا في الاحداث الاخيرة، لم يشارك في المسيرة الجمهورية التي تصدرها الرئيس الفرنسي والى جانبه عدد كبير من قادة العالم، مما اثار سيلا من ردود الفعل المتراوحة بين مؤيد ومعارض للموقف الذي انفرد به المغرب، مغردا خارج السرب العربي... 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.