تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الاتحاد الإفريقي

الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي يصف طوني بلير وجورج بوش بـ"محور الشر"

رئيس زيمبابوي روبرت موغابي (رويترز)

تختتم اليوم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أعمال القمة الإفريقية التي طغت عليها أزمات عدة كليبيا وجنوب السودان وجماعة بوكو حرام المتطرفة في دولة جنوب السودان فيما لم تخلُ الجلسات المغلقة من مشادات كلامية بين الوفود المشاركة.

إعلان

فيما يتوقع أن يتضمن البيان الختامي للقمة الإفريقية تبني تقرير مجلس السلم والأمن بالتوجه إلى مجلس الأمن الدولي لتبني مشروع قرار بتشكل قوة متعددة الجنسيات لمحاربة جماعة "بوكو حرام" المتطرفة في نيجيريا والكاميرون إضافة إلى قلق الاتحاد من أزمة دولة جنوب السودان، كان للكلمة التي ألقاها الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي رئيس زمبابوي روبرت موغابي، تحت قبة مقر الاتحاد الإفريقي، الوقع الأكبر عندما اعتبر أن إفريقيا لم تتحرر بعد، واصفا طوني بلير رئيس الوزراء البريطاني الأسبق وجورج بوش الرئيس الأميركي السابق بمحور الشر، وقائلا هم من دمروا ليبيا ويريدون استعمار إفريقيا من جديد.
فيما نقلت مصادر مواكبة أن رئيس زمبابوي حمل الجانب الليبي الحاضر في قمة الاتحاد الإفريقي مسؤولية ما غدت عليه الأوضاع في بلادهم.
الاتحاد الإفريقي وجه إدانة واضحة للمغرب على خلفية مؤتمر "كروس مونتانا" أو ملتقى القادة الشباب من العالم العربي والإفريقي التي تنظمه السلطات المغربية في مدينة الداخلة كبرى مدن الصحراء الغربية ودعا الاتحاد الإفريقي الدول الأعضاء إلى عدم المشاركة.

وعلى هامش أعمال القمة، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أنه لا يتفهم التصريحات الأميركية التي بررت استضافة الخارجية الأميركية وفداً من جماعة الأخوان المسلمين المقيمين في واشنطن معتبرا أن الإرهاب ليس فقط تنظيم "داعش" أو جماعة بوكو حرام".

ليال بشاره - موفدة "مونت كارلو الدولية" الخاصية إلى اديس ابابا

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.