تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

تنظيم "القاعدة" يسيطر على معسكر اللواء 19 والحوثيون "جاهزون لتسليم" مركبات السفارة الأمريكية

قوة أمنية يمنية تحرس مدخل السفارة الأمريكية في صنعاء (الصورة عن رويترز)

أفاد مسؤول يمني محلي أن مسلحون من "أنصار الشريعية"، وهو الاسم الذي يتخذه تنظيم "القاعدة" في اليمن، سيطروا على معسكر اللواء 19 مشاة في محافظة شبوة جنوب اليمن بعد مواجهات قتل خلالها ثلاثة جنود نظاميين وأربعة عناصر من "القاعدة".

إعلان

تنظيم "القاعدة" أكد في بيان نشره عبر تويتر "السيطرة الكاملة على معسكر "اللواء التابع للجيش المتحوث" نسبة إلى المسلحين الحوثيين الشيعة.

ونشر التنظيم صورا لعناصره داخل المعسكر وأخرى لعناصر من التنظيم يرفعون رايتهم على بوابة المعسكر وصور لجنود نظاميين أسرى.

وتمكن مسلحو القاعدة من احتجاز عشرات الجنود ـ حسب وكالة الأنباء الفرنسية ـ لكن مصدرا قبليا أكد أنه أفرج عن الجنود بعد وساطة قبلية وبعد تسليم الجنود لأسلحتهم.

وتتزامن عملية السيطرة على موقع اللواء 19 مع تعقيدات سياسية وأمنية عميقة على مستوى البلد الذي لا رئيس له أو حكومة في الوقت الحالي في ظل سيطرة المسلحين الحوثيين الشيعة على العاصمة صنعاء. وبعد أن أغلقت الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية منها فرنسا وبريطانيا سفاراتها في صنعاء يوم أمس الأربعاء وأجلت أطقمها الدبلوماسية على خلفية اشتداد الأزمة مع اتساع سيطرة "أنصار الله" وهو الاسم الذي يطلقه المسلحون الحوثيون الشيعة الذين يحاولون تثبيت سيطرتهم على اليمن على أنفسهم.

في الجانب الحوثي، اعتبر المسلحون الحوثيون على لسان حسين العزي مسؤول العلاقات الخارجية لـ "أنصار الله" في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء اليمنية أن "القرارات التي اتخذتها بعض الدول الغربية بإغلاق سفاراتها في صنعاء غير مبررة على الإطلاق". وأن "هذه القرارات تندرج فقط في سياق الضغط على شعبنا في ما صنعه من تحولات عظيمة على طريق عزته وكرامته وسيادته واستقلاله وامتلاك قراره السياسي". وأضاف "نحن على ثقة في أن حكومات الدول الشقيقة والصديقة الحريصة على تطوير وتعزيز العلاقات مع بلدنا الكبير والعظيم ستدرك في القريب العاجل بأن مصلحتها تقتضي التعاطي الايجابي مع إرادة الشعب اليمني الواجبة الاحترام". ورفض العزي اعتبار السيطرة على المركبات ـ بينها مدرعات ـ التي تركها الطاقم الدبلوماسي الأميركي في المطار استيلاء عليها قائلا: "لقد كان من الطبيعي أن يتركوا سياراتهم لأن حقائبهم وطائراتهم لا تتسع لها ومن الطبيعي جدا أن تعمل سلطات المطار على حفظها وحمايتها خصوصا بعد أن ظهرت مؤشرات الاختلاف والطمع حولها بين بعض سائقيها من العاملين والموظفين المحليين لدى السفارة نفسها".

وأضاف مسؤول العلاقات الخارجية في "أنصار الله" التي تسطير على مطار صنعاء منذ أشهر أن "سلطات مطار صنعاء جاهزة لتسليم هذه السيارات لأي جهة موثوقة كمكتب الأمم المتحدة".

ويذكر أن التطورات الأخيرة تأتي في الوقت الذي تتابع فيه الأطراف اليمنية حواراً برعاية الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص جمال بنعمر للخروج من الأزمة الحادة وإطلاق مرحلة انتقالية جيدة بعد استقال الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة. دون التمكن من تحقيق اختراقات في الوقت الذي يتمسك فيه الحوثيوين بـ "الإعلان الدستوري" الذي حلوا بموجبه البرلمان، مع تشكيل لجنة أمنية لإدارة البلاد بانتظار تشكيل مجلس رئاسي لا يتوقع المحللون أن يكون له القدرة والسلطة الكافية لإدارة البلاد بشكل فعلي.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن