تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا - مظاهرات

غضب وجدل قانوني وسياسي في تركيا بسبب قتل طالبة قاومت محاولة اغتصابها

تظاهرة في أنقرة للتنديد بقتل الطالبة الجامعية أوزغيه جان أصلان (France 24)
نص : نضال شقير
3 دقائق

أوزغيه جان أصلان طالبة جامعية تركية قتلت بطريقة بشعة عبر الطعن والضرب بعصا من حديد حتى الموت قبل أن تحرق وذلك بعد أن قاومت محاولة اغتصابها.

إعلان

هذه الجريمة أثارت غضبا واسعا في الشارع التركي. وقد اتخذ منحى  سياسيا حيث وجهت اتهامات للحكومة التركية المنبثقة عن حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي ومنها تهمة إهمال القضية.
   
فمنذ العثور على جثة الشابة يوم الجمعة الماضي قرب مرسين في جنوب البلاد، تظاهر الآلاف في شوارع المدن الكبرى تعبيرا عن سخطهم تجاه الجريمة وخصوصا إدانة تزايد جرائم العنف ضد المرأة خاصة منذ استلام حزب العدالة والتنمية السلطة في عام 2002.
 
المنظمات النسائية دعت الأتراك إلى الحداد على الضحية. أما الناشطة النسائية التركية تولاي حاتم اول، فإنها اعتبرت في تصريح " لمونت كارلو الدولية" أن الشعب التركي لن ينسى هذه الضحية وأن تعامل الحكومة  التركية مع القضية يفسح المجال لارتكاب جرائم مماثلة في المستقبل . 
 
 وقد ارتفع معدل الجريمة ضد المرأة خلال السنوات العشر الماضية ليبلغ ثلاث مائة حالة في السنة حسب المنظمات الأهلية التي تعنى بحقوق المرأة في تركيا، مما دفع أبرز أحزاب المعارضة إلى الربط بين ازدياد العنف ضد المرأة من جهة  وأخلاقيات "حزب العدالة والتنمية" الإسلامي الحاكم  من جهة أخرى لاسيما بعد أن  أكثر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من تصريحاته المثيرة للجدل حول المرأة.
 
غير أن الأكاديمي التركي سمير صالحة قال ل" مونت كارلو الدولية" إن هذه الأفعال تندرج في إطار الاعتداءات الفردية وليس في إطار تحول عقائدي أو فكري.
     
رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أعرب عن الأمل في أن يواجه المتهم بارتكاب الجريمة أقصى عقوبة ممكنة، مضيفا أن العنف ضد المرأة جرح مفتوح في المجتمع التركي. هذا فيما وعد رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو بإصلاحات قانونية تشمل عقوبات مشددة على مرتكبي مثل هذه الجرائم.
 
يذكر أن وزيرة الشؤون الاجتماعية، المرأة الوحيدة في مجلس الوزراء التركي صرحت بعد أن زارت عائلة الضحية أن العقوبة المناسبة لمثل هذه الجرائم هي الإعدام، هذا فيما حظيت عريضة تطالب بتطبيق "عقوبة استثنائية" ضد مرتكبي جريمة قتل أوزغيه جان أصلان أكثر من 7 مائة ألف توقيع.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.