تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن - الخليج العربي

مجلس التعاون الخليجي: "أحداث صنعاء انقلاب على الشرعية"

خلال اجتماع دول مجلس التعاون الخليجي الاستثنائي الذي عقد في الرياض اليوم 21 كانون الثاني 2015 (رويترز)
4 دقائق

طالب المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية هنا اليوم جماعة الحوثيين بإعادة الهيئات الحكومية لسيطرة الدولة اليمنية ومغادرة القصر الجمهوري وتحرير الرئيس اليمني.

إعلان

وأكد المجلس في بيان أصدره في ختام اجتماع استثنائي، عقده في الرياض، استمرار دعمه للشعب اليمني وإدانته بشدة لما وصفه ب"الأعمال الإرهابية والتي كان آخرها التعدي على الشرعية الدستورية ومحاصرة واقتحام دار الرئاسة واختطاف مدير مكتب رئيس الجمهورية اليمنية والأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني أحمد عوض بن مبارك".

كما أدان المجلس محاولة اغتيال رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح وكذلك أدان "استخدام الحوثيين للعنف ضد الدولة ومؤسساتها وترهيب المواطنين وتوسعهم على حساب مناطق ومكونات اليمن الأخرى الأمر الذي يزعزع أمن اليمن واستقراره ويهدد وحدته".

وأشار البيان إلى أن "المجلس تابع بقلق "العمليات الإرهابية من قبل الحوثيين وداعميهم وما نتج عنها من تقويض للعملية السياسية في الجمهورية اليمنية الشقيقة القائمة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وإفشال مخرجات الحوار الوطني الشامل وتعطيل العملية الانتقالية السلمية بما يتعارض مع المصالح العليا لليمن وشعبه".

واعتبرت دول مجلس التعاون ما حدث في صنعاء أمس "انقلابا على الشرعية" وطالبت الحوثيين بالانسحاب من دار الرئاسة ومنزل الرئيس ورئيس مجلس الوزراء ورفع نقاط التفتيش المؤدية إليها وإطلاق سراح مدير مكتب رئاسة الجمهورية وتطبيع الأوضاع الأمنية في العاصمة وعودة المؤسسات الحكومية والأمنية إلى سلطة الدولة.

وقالت في البيان انه "في حال تنفيذ الحوثيين هذه المطالب فسوف يتم إيفاد مبعوث الأمين العام لمجلس التعاون للتواصل مع كافة القوى والمكونات السياسية اليمنية لاستكمال تنفيذ ما تبقى من بنود المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل".

وأكدت دول مجلس التعاون أن "أمن اليمن هو جزء من الأمن الوطني لدول مجلس التعاون وأن استقرار اليمن ووحدته يشكل أولوية قصوى لدول المجلس" مشيرة في هذا الصدد إلى أنها "ستتخذ الإجراءات المطلوبة لحماية أمنها واستقرارها ومصالحها الحيوية في اليمن".

ودعا الحوثيين "إلى وقف استخدام القوة والانسحاب من كافة المناطق التي يسيطرون عليها وتسليم الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية والانخراط في العملية السياسية مهيبا بكافة الأطراف والقوى السياسية تغليب مصلحة اليمن والعمل على استكمال تنفيذ العملية السياسية وتجنيب اليمن الانزلاق إلى مزيد من الفوضى والعنف بما يزيد من معاناة الشعب اليمني".

وشدد المجلس الوزاري الخليجي على ضرورة تنفيذ مجلس الأمن لكافة قراراته ذات الصلة باليمن "خصوصا وأن ما يجري في اليمن الآن يشكل تهديدا للأمن والسلم الدوليين في المنطقة والعالم كله". وشدد البيان على أن المجلس الوزاري الخليجي يعتبر في "حالة انعقاد مستمر" لمتابعة كافة المستجدات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.