تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة - وباء الإيبولا

بعد اختفائه وباء إيبولا يعود للانتشار في سيراليون

الصورة من ويكيبيديا

أعاد رئيس سيراليون ارنست باي كوروما فرض بعض القيود التي رفعت في كانون الثاني/يناير، على التنقلات في البلاد في مواجهة ارتفاع عدد الإصابات بإيبولا.

إعلان

 أعاد رئيس سيراليون ارنست بأي كوروما فرض حزمة قيود في كل أنحاء البلاد لمواجهة  تنامي وباء إيبولا، الذي ارتفع عددُ المصابين به  بشكل مفاجئ خلال الفترة الأخيرة .

 
و أوضحت تقارير طبية أن العامل المشترك بين الإصابات الجديدة بالفيروس هو وجود نشاطات بحرية، وعليه فقد قرر رئيس الدولة منع أي آلية من تفريغ بضائعها في أي سوق في المنطقة الغربية بما في ذلك العاصمة فريتاون ما بين الخامسة مساء و الساعة الخامسة فجرا .
 
 كما أوضح  بيان الرئاسة أن"أي سفينة لا يمكنها الإبحار أو الرسو في أي ميناء  بين الساعة السادسة مساء والساعة السابعة صباحا "، مؤكدا أن سلاح البحرية تلقى أوامر من أجل فرض احترام هذا الإجراء.
 
من جهة أخرى، أعلن رئيس سيراليون إعادة  فرض قيود على عدد الركاب في الآليات بدءا بسيارات الأجرة، والسيارات الخاصة، والدراجات النارية، وكذا الشاحنات بهدف تفادي انتقال الوباء بين السكان.
 
من جانبه، قال الناطق باسم الحكومة عبد الله بايرايتاي إن نائب الرئيس سام سومانا "قرر الالتزام بعزل صحي في إجراء وقائي لمدة 21 يوما بانتظار نتائج فحوص السلطات الصحية". و أضاف أن قرار نائب الرئيس اتخذ بعد وفاة حارسه الشخصي يوم الجمعة على اثر إصابته بفيروس ايبولا.
 
وكانت سلطات سيراليون أعلنت قبل أسبوعين فرض إجراءات عزل صحي  لمدة 21 يوما على ما يربو عن 700 منزل في منطقة معروفة بقطاعي صيد السمك والسياحة في العاصمة فريتاون بعد وفاة صياد أصيب بالوباء، بينما تم كشف إصابة عشرين  شخصا آخرين بهذا الفيروس.
 
ويتوجه رئيس دولة سيراليون إلى بروكسل للمشاركة في رئاسة اجتماع دولي ينظمه الاتحاد الأوروبي حول مكافحة الفيروس، وإجراءات إعادة اعمار سيراليون البلد الذي تضرر كثيرا بسبب انتشار الوباء.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن