بالصور معرض باريس الزراعي الدولي 2015

الأمن الغذائي: الحل في الزراعة الأسرية ولكن خصومها كثر

صورة من معرض باريس الزراعي الدولي 2015 ( حسان التليلي)

انتهت دورة معرض باريس الزراعي الدولي 52 في بداية شهر مارس/ آذار 2015 ولم يحسم المشاركون فيها مسألة جوهرية تظل مطروحة في أغلب بلدان العالم ويمكن اختزلها عبر السؤال التالي: هل يمكن للزراعة الأسرية أن تثبت في المستقبل أمام العولمة؟

إعلان

 

واتضح من خلال مختلف فعاليات دورة المعرض التي بدأت في 21 فبراير/ شباط الماضي أن هناك من جهة إجماعا على أهمية دور الزراعة الأسرية في المستقبل. ولكن هناك من جهة أخرى توجها ملموسا لمواصلة نموذج الزراعة المكثفة برغم انعكاساتها السلبية الكثيرة على البيئة والتنوع الحيوي والصحة البشرية.
 
أما مساندو مبدأ الحفاظ على الزراعة الأسرية وتعزيزها في المستقبل، فإنهم رددوا طوال فترة معرض باريس الزراعي الدولي في دورته 52 أن التخلي عن هذا الشكل الزراعي يعني احتداد ظاهرة البطالة في المناطق الريفية نظرا لأن الزراعة الأسرية هي التي تؤمن الجزء الأساسي من اليد العاملة في هذه المناطق لاسيما في البلدان النامية. زد على ذلك أن الزراعة الأسرية هي زراعة مطرية لا زراعة تستنزف المياه الجوفية . وهي تساهم إلى حد كبير في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري لأن موادها تستهلك عموما في المناطق التي تنتج فيها ولا تنقل على مسافات طويلة مثلما هي عليه الحال بالنسبة إلى منتجات الزراعة المكثفة التي أصبحت المضاربة فيها على المواد الزراعية الأولية عاملا هاما من عوامل عدم استقرار أسعار المواد الغذائية في الأسواق العالمية.
 
وأما دعاة الحفاظ على نمط الزراعة المكثفة، فإنهم استغلوا مجددا المعرض الزراعي الدولي الباريسي في دورته 52 للتذكير بأن الزراعة الأسرية غير قادرة على تلبية حاجات سكان الكرة الأرضية الغذائية. وقالوا إنه بالإمكان اليوم وغدا الاعتماد على العلم والتكنولوجيا للحد من انعكاسات النمط الزراعي المكثف على الموارد الطبيعية ولاسيما الموارد المائية وعلى أتربة الأراضي الزراعية.
 
وما يخشاه مساندو الزراعة الأسرية اليوم أن يكونوا عما قريب ضحية ضغوط كثيرة تمارس على أصحاب القرار السياسي لصالح الزراعة المكثفة. وكثيرة هي الأطراف التي تغذي مثل هذه الضغوط ومنها نقابات كبار المزارعين والشركات الكبرى المتخصصة في إنتاج المواد الكيمائية المستخدمة في المجال الزراعي وممثلو الشركات الكبرى التي تعنى بإنتاج بذور المزروعات وتسعى إلى فرض منطقها التجاري البحت على صغار المزارعين.
 
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن