تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

المناهضون للغاز الصخري يعودون للاعتصام بعين صالح

الصورة من فيس بوك

عاد المتظاهرون المعارضون لاستخراج الغاز الصخري في الصحراء الجزائرية للاعتصام مجددا الخميس في عين صالح بعد أيام من طردهم واقتلاع قوات الأمن خيمهم.

إعلان
 
النساء الملتحفات بزيهن التقليدي كن أول من عاد إلى احتلال الساحة التي أطلقن عليها "ساحة الصمود" قرب مقر الدائرة الإدارية لعين صالح التي تقع على بعد 1500 من العاصمة الجزائر.بعد أن تعرض هذا المبنى للحرق والتخريب الأحد اثر تدخل الشرطة لطرد المعتصمين، مما أسفر عن جرح عشرات المحتجين وأفراد الشرطة.
 
وأغلق المعتصمون الطرق المؤدية إلى الساحة، بينما كتب على جدرانها عبارات "صمود، صمود ضد الغاز الصخري" و"أيها الرئيس أوقف هذا الغاز الخسيس".
 
ورغم الاحتجاجات التي تكاد تكون يومية في عدة مناطق من الجنوب وحتى في العاصمة إلا أن شركة النفط العمومية أعلنت في شباط/فبراير أنها ستواصل أعمال الحفر التجريبي في عين صالح.
 
وتواصل اللجنة الشعبية لمناهضة الغاز الصخري التحضير لمسيرة ضخمة في عاصمة ولاية ورڤلة، يوم 14 مارس، حيث نشرت دعوات من أجل التوعية بأهداف المسيرة.  
 
 وتحتل الجزائر المرتبة الرابعة عالميا من حيث احتياطات الغاز الصخري القابل للاستخراج، بعد الولايات المتحدة والصين والأرجنتين.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن