سوريا

الشبكة السورية لحقوق الإنسان: 19074 امرأة سورية قتلن منذ بداية الاحتجاجات في سوريا

فيسبوك

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أمس الأحد، بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة تقريرًا عن الانتهاكات التي تعرضت لها المرأة السورية منذ انطلاق الحراك الشعبي ضد نظام الحكم في سوريا في آذار/مارس 2011 من قبل قوات النظام، أو المعارضة، أو الجماعات المتشددة، أو فصائل كردية.

إعلان

التقرير الذي حمل عنوان "جرف الياسمين" قال إن ما لا يقل عن 18457 امرأة قتلن منذ آذار/مارس 2011 على يد القوات النظامية، عبر عمليات القصف العشوائي بالصواريخ، والمدفعية، والقنابل العنقودية، والغازات السامة، والقنابل البرميلية، والقنص، وصولا إلى عمليات الذبح بالسلاح الأبيض، في "مجازر حملت طابع تطهير طائفي، آخرها كان في شهري كانون الثاني/يناير، وشباط/فبراير 2015 في ريف كل من دمشق وحلب".

ووثقت الشبكة ـ حسب التقرير ـ 6580 حالة اعتقال تعسفي بحق نساء سوريات منذ بدء الاحتجاجات ضد نظام بشار الأسد التي تحولت على نزاع مسلح، وحسب تقديرات تقرير الشبكة أن هناك ما لا يقل عن 2500 امرأة محتجزات في السجون النظامية الآن، بينهن "ما لا يقل عن 450 حالة في عداد المختفيات قسريًا، تُنكر السلطات السورية احتجازهن لديها، رغم أن روايات الأهالي تؤكد مسؤولية القوات الحكومية عن ذل"ك.

وفي اللاعتداءات ذات الطابع الجنسي، وأشارت الشبكة إلى ارتكاب القوات الحكومية ما لا يقل عن 7500 حادثة عنف جنسي، بينهن 850 حادثة حصلت داخل مراكز الاحتجاز، وبين الضحايا ما لا يقل عن 400 فتاة دون سن الـ 18.

صورة توضيحية للضحايا النساء أثناء الثورة السورية، نشرها المرصد السوري لحقوق الانسان

فيما يخص الأطراف الأخرى، وثقت الشبكة مقتل ما لا يقل عن 31 امرأة على يد القوات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (كردي سوري) منذ آذار/مارس 2011 قُتل أغلبهن عبر عمليات القصف العشوائي، مشيرة إلى أن "قوات حماية الشعب" التابعة للحزب اعتقلت نحو 43 امرأة، و24 طفلة دون سن 18 عامًا في عام 2014 فقط، وبين المعتقلات نساء جندن قسرا حسب التقرير في صفوف "قوات حماية الشعب الكردية".

وأوضح التقرير أن عمليات القصف العشوائي والاشتباكات، أو الإعدامات التي نفذها تنظيم "داعش" منذ بداية عام 2014 أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 159 امرأة، بينهن أربع نساء قُتِلنَ رجمًا بالحجارة حتى الموت، على خلفية اتهامهن بالزنا، وذلك في كل من دير الزور، والرقة، وريف حماة الشرقي.

وذكرت الشبكة أن التنظيم اعتقل حوالي 520 سيدة منذ بداية عام 2013 بينهن عدد كبير من الناشطات، بالإضافة إلى فرضه "قوانين خاصة تخرق حقوق المرأة في حرية الفكر، والاعتقاد، والخصوصية، واللباس، والتنقل، والعمل والتعليم، وتُميِّز بشكل صارخ بين المرأة والرجل".

واتهمت الشبكة "جبهة النصرة" بقتل ما لا يقل عن 60 امرأة، عبر عمليات القصف العشوائي أو الإعدام منذ تأسيسها في 24 كانون الثاني/ديسمبر 2012، وحتى صدور التقرير.

وذكر التقرير أن ما لا يقل عن 427 امرأة قتلن على يد فصائل مختلفة تتبع للمعارضة المسلحة، "سقطت معظمهن بالقصف العشوائي الذي تُنفذه فصائل المعارضة على المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، وبشكل خاص عبر عمليات القصف باستخدام قذائف الهاون".

وذكر التقرير أن فصائل المعارضة المسلحة اعتقلت ما لا يقل عن 875 امرأة، في مناطق سواء كانت خاضعة لسيطرة القوات الحكومية، أو مناطق تخضع لسيطرة المعارضة، بينهن 235 امرأة تحت سن 18 عامًا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم