وفاة ياسر عرفات- فرنسا

تقرير طبي جديد يستبعد وفاة عرفات مسموما

ياسر عرفات عند وصوله إلى باريس للعلاج عام 2004 ( أرشيف رويترز)

استبعد الخبراء الذين كلفهم القضاة الفرنسيون المكلفون بالتحقيق في ملابسات وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، مجددا فرضية تسميمه بمادة البولونيوم، وذلك اثر فحوص إضافية، بحسب ما أعلنت المدعية العامة في محكمة مدينة نانتير في ضاحية باريس.

إعلان

في العام 2013  استبعد هؤلاء الخبراء إضافة إلى فريق روسي فرضية تسميم عرفات الذي توفي في تشرين الثاني/نوفمبر 2004 في مستشفى برسي العسكري قرب باريس عن 75 عاما بعد تدهور مفاجئ لحالته الصحية بشكل يناقض تقريرا صادرا عن خبراء سويسريين اعتبروا فيه  أن فرضية التسميم "منسجمة أكثر" مع ما توصلوا إليه من نتائج.أما الأطباء الذين عالجوه فأوردوا في تقريرهم أن سبب الوفاة هوتلف في الكبد ولكن لم يتم تشريح الجثة فرفعت أرملة عرفات السيدة سهى وبعض أقربائه دعوى قضائية لمعرفة الحقيقة وسط اتهامات لإسرائيل بتسميمه

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن