إسرائيل

هل ستفضي الانتخابات الإسرائيلية إلى حكومة مستقرة ؟

( الصورة من رويترز)

رغم أن النظام الانتخابي في إسرائيل يعكس تعدد التيارات السياسية في المجتمع الإسرائيلي، إلا انه السبب في إخفاق الحكومات المتعاقبة في الحفاظ على ائتلاف مستقر.

إعلان

هجيرة بن عدة

وفقا لنظام التمثيل النسبي الذي تعتمده إسرائيل فإن  أي حزب يتخطى نسبة الحسم المقدرة ب 3.25 من عدد المصوتين سيكون بإمكانه دخول البرلمان، و في هذا الإطار توقعت استطلاعات الرأي العام الإسرائيلي أن تتمكن 11 قائمة فقط من اجتياز هذه النسبة.
 
و للمرة الأولى في تاريخها شكلت الأحزاب العربية  تحالفا للمشاركة في هذه الانتخابات حيث كشفت استطلاعات الرأي في إسرائيل أنه من المرجح أن يصبح هذا التحالف ثالث أكبر تكتل في البرلمان، ومن المتوقع أن يحتل 13 من أصل 120 مقعداً.
 
و مباشرة بعد  صدور النتائج الرسمية، التي من المتوقع الإعلان عنها الخميس سيكون أمام الرئيس "رؤوفين ريفلين" سبعة أيام لتكليف زعيم الحزب الفائز بتشكيل الحكومة خلال  28 يوما قابلة للتمديد  الى 14 يوما إضافيا في حال الضرورة.
 
أما في حال لم يتمكن رئيس الوزراء المكلف من تشكيل ائتلاف حكومي خلال هذه المدة، يصبح بإمكان ريفلين تكليف زعيم حزب آخر القيام بهذه المهمة، وسيكون أمام الأخير أيضا مهلة 28 يوما لتشكيل حكومة.
 
واذا تعذر على رئيس الوزراء المكلف الجديد تشكيل ائتلاف حكومي، يكلف رئيس الدولة عندها شخصا ثالثا بهذه المهمة. وفي حال فشله في تشكيل ائتلاف خلال مهلة 14 يوما، يدعو عندها الرئيس إلى إجراء انتخابات جديدة.
 

ويذكر أن هذه  الانتخابات تأتي بعد نحو 3 أشهر من الأزمة في الائتلاف الحكومي ، التي دفعت رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إلى فض الشراكة مع أبرز حلفائه تسيبي ليفني ويائير لبيد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم