تونس ـ ارهاب

رئيس الوزراء التونسي: مقتل أهم عناصر كتيبة عقبة بن نافع وعلى رأسهم "مخطط عملية متحف باردو"

صورة من فيديو المراقبة في متحف باردو يظهر عملية الاعتداء على المتحف بثته قوات الأمن التونسية (المصدر: رويترز)

قال رئيس الوزراء التونسي للصحافة إن القوات التونسية "تمكنت أمس السبت من قتل أهم عناصر كتيبة عقبة بن نافع وعلى رأسهم لقمان أبو صخر" ، الذي يعتقد أنه خلف عملية متحف باردو الإرهابية. رئيس الوزراء وصف مقتل المتشددين الإسلاميين التسعة بأنه "عملية مهمة جدا في برنامجنا لمكافحة الإرهاب".

إعلان

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي "نحن مسرورون جدا ... كانوا من أخطر الإرهابيين في تونس". وكانت السلطات التونسية قد أعلنت اليوم أيضا عن توقيفها لـ 23 شخصا يشتبه بتواطئهم مع منفذي عملية متحف باردو.

وأفاد مراسل "مونت كارلو الدولية" في تونس أنه حدث اشتباك وتبادل لإطلاق النار بين وحدات أمنية ومجموعة مسلحة في منطقة ساقية سيدي يوسف على الحدود التونسية الجزائرية في ما يبدو وكأنه تكثيف للعمليات الأمنية والعسكرية الاستباقية عشية تنظيم مسيرة دولية منددة بالإرهاب في تونس على غرار المسيرة التي تم تنظيمها في باريس إثر الاعتداء على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة.

وكانت وزارة الداخلية اتهمت الخميس كتيبة عقبة بن نافع التي تدور في فلك تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" بالوقوف وراء الهجوم على المتحف بالرغم من أن تنظيم "الدولة الإسلامية" المنافس كان قد أعلن مسؤوليته الهجوم.

ويذكر أنه سبق العملية الإرهابية ضد متحف باردو نشر شريط صوتي لزعيم كتيبة عقبة بن نافع التي تضم عشرات المقاتلين التونسيين والأجانب وجهت فيه دعوة للتونسيين للجهاد وكذلك تهديدات للحكومة التونسية ما دعا متخصصون في الجماعات الإرهابية إلى ترجيح مسؤولية كتيبة عقبة بن نافع عن الاعتداء الإرهابي على المتحف.

ويقول مسؤولون أمنيون تونسيون إن كتيبة عقبة بن نافع مسئولة عن مقتل العشرات من عناصر الشرطة والجنود منذ كانون الأول ـ ديسمبر 2012.
وللتذكير، أوقع الهجوم على متحف باردو 22 قتيلا هم 21 سائحا وشرطي وقد ارتفعت هذه الحصيلة السبت بعد وفاة فرنسية أصيبت بجروح خطرة أثناء الاعتداء.
 

المصدر: وكالات + مراسل مونت كارلو الدولية في تونس ثامر الزغلامي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم