مصر- حقوق الإنسان

القومي لحقوق الإنسان يؤكد تعرض مسجونين للتعذيب والداخلية تنفي

المصور الصحفي أحمد جمال خلال جلسة أمام المحمة ( فيس بوك)

قام وفد من المجلس القومي في حقوق الإنسان بزيارة إلى سجن «أبو زعبل» يوم الاثنين، للتحقق من الشكاوى التي وردت لمكتب الشكاوى التابع للمجلس بخصوص تعرض المصور الصحفي أحمد جمال زيادة، وعدد من الطلاب المسجونين للتعذيب، وطالبتهم إدارة السجن بإنهاء الزيارة، بعد ساعة ونصف فقط من وصولهم.

إعلان

 

وأوضح أحد أعضاء الوفد أنهم التقوا بأحمد جمال زيادة، المصور الصحفي، وظهرت على جسده آثار تعذيب وضرب مبرح، وأكد عدد من المسجونين، أن تشكيلات ملثمة من الأمن المركزي قتحمت الزنازين يوم 19 مارس الماضي، واعتدت على المحتجزين بالعصي وأطلقواعليهم الكلاب البوليسية، كما استخدموا الغاز المسيل للدموع، ما أدى لوجود إصابات وحالات إغماء بين المحتجزين السياسيين، كما أخرجت قوات السجن 15محتجزاً من زنازينهم، وواصلت تعذيبهم لمدة ثلاث ساعات.
 
وقد شارك في وفد المجلس القومي في حقوق الإنسان جورج إسحاق، ومحمد عبد القدوس، وصلاح سلام، وراجية عمران.
 
وقد نفى اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزيرالداخلية لحقوق الإنسان، خلال حديث لإحدى الفضائيات المصرية، تعرض السجناء للتعذيب، وعندما تم سؤاله عن آثار التعذيب التي لاحظها أعضاء الوفد على ظهر المصور الصحفي أحمد جمال زيادة، أكد أن الأمر لا يتعدى وحمة قائلا "دي وحمة قديمة على ظهره"
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم