الصومال ـ حركة الشباب

أحد منفذي الاعتداء الإرهابي على جامعة كينيا ابن مسئول حكومي

كينيون يصلون في إحدى الكنائس لضحايا هجوم غاريسا
كينيون يصلون في إحدى الكنائس لضحايا هجوم غاريسا (الصورة من رويترز)

أحد منفذي الهجوم على جامعة غاريسا الكينية هو ابن مسئول بالحكومة الكينية هذا ما اعلنته وزارة الداخلية الكينية.

إعلان

 يدعى المهاجم و هو كيني من اثنية صومالية عبد الرحيم عبد الله ، يعمل والده مسؤول دائرة في منطقة مانديرا الواقعة أقصى شمال كينيا على الحدود مع الصومال و قد أبلغ السلطات عن اختفاء ابنه في العام 2013 و أبدى تخوفه من احتمال سفره إلى الصومال.

تخرج عبد الله من جامعة نيروبي قسم كلية الحقوق بعد أن حصل على درجة علمية في القانون و توقع له أحد الاشخاص الذين يعرفونه بأنه كان سيصبح محاميا لامعا في المستقبل.

وقتل عبد الله مع المسلحين الآخرين في عملية نفذتها قوات الأمن الكينية لإنقاذ رهائن مساء الخميس.كما اعتقل عدد من الأشخاص يشتبه بأنهم على علاقة بالحادث.
و كان الهجوم الذي شنه عناصر من حركة الشباب الصومالية على جامعة غاريسا بكينيا، أدى الى مقتل نحو 150 شخصا.

و لا تزال السلطات الكينية تحاول تحديد ثلاث جثث من المهاجمين، الذين قتلوا على يد الجيش بعد حصار دام 16 ساعة.
و كانت السلطات الكينية أعلنت حالة حداد وطني لمدة ثلاثة أيام بداية من الأحد، و يتزامن هذا الحداد مع عيد الفصح في بلد يشكل فيه المسيحيون نسبة 83 في المائة من عدد السكان البالغ 44 مليونا.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم