تخطي إلى المحتوى الرئيسي
هجرة غير شرعية, ايطاليا, فرانسوا هولاند, الاتحاد الأوروبي

هولاند يدعو إلى زيادة المراقبة بعد حادث غرق قارب المهاجرين

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يلقي كلمة أمام  الاتحاد الأوروبي
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يلقي كلمة أمام الاتحاد الأوروبي ( الصورة من الأرشيف)
2 دقائق

حادث غرق جديد يضاف إلى سلسلة الحوادث التي أودت بحياة مئات المهاجرين غير الشرعيين الآتين من شمال افريقيا باتجاه أوروبا هرباً من الحروب والويلات في بلادهم، علهم يجدون ملجأ أميناً ولقمة عيش هنيئة. لكن البحر يغدرهم في كل مرة، وتجار البشر يبيعونهم إلى الهلاك.

إعلان
 
إزاء حادث الغرق الأخير الذي يكون قد أودى بحياة 700 مهاجر قبالة الشواطئ الليبية، دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الى اجتماع لوزراء الداخلية والخارجية في دول الاتحاد الاوروبي لبحث سبل إيجاد حلول لهذه الحوادث المأساوية، معتبراً  أنها "اسوأ كارثة تحدث في مياه المتوسط خلال السنوات القليلة الماضية". ودعا هولاند الى زيادة عمليات المراقبة البحرية والجوية من أجل تفادي حصول مثل هذه الكوارث.
 
وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة انها تخشى ان يكون 700 شخصا لقوا مصرعهم في غرق قارب مكتظ بالمهاجرين اليوم الاحد قبالة الشواطئ الليبية في كارثة تعد الاسوأ حتى الآن في البحر المتوسط.
 
وذكرت المفوضية وخفر السواحل الايطالي ان 28 شخصا فقط نجوا من حادث الغرق. وتشير شهاداتهم الى ان نحو 700 شخص كانوا على متن قارب الصيد البالغ طوله 20 مترا.
 
وهذه كارثة جديدة في سلسلة حوادث غرق قوارب المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى دول الاتحاد الاوروبي على متن قوارب مكتظة غير صالحة يديرها تجار بشر ينطلقون من ليبيا وسط الفوضى التي تعم ذلك البلد.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.