تركيا-حزب العمال الكردستاني

تركيا: مقتل جندي في هجوم على مقر الحزب الحاكم جنوب شرق البلاد

سلحو حزب العمال الكردستاني في سيلفان، بالقرب من مدينة ديار بكر17 أغسطس 2015
سلحو حزب العمال الكردستاني في سيلفان، بالقرب من مدينة ديار بكر17 أغسطس 2015 الصورة من رويترز

قتل جندي تركي واستهدف هجوم مقرا لحزب العدالة والتنمية الحاكم في جنوب شرق تركيا، في أعمال عنف جديدة نسبت إلى المتمردين الأكراد. وقال الجيش التركي في بيان نشر السبت 22 أغسطس 2015، إن الجندي، وهو برتبة نقيب، قتل مساء الجمعة 21 أغسطس 2015 في هجوم بصاروخ وأسلحة بعيدة المدى على موقع عسكري في منطقة بيت الشباب في محافظة سيرناك جنوب شرق البلاد. كما جرح جنديان آخران.

إعلان

 أضاف الجيش أن الهجوم نفذته "منظمة الإرهاب الانفصالية"، وهي العبارة المعهودة لوصف حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

في الوقت نفسه، ألقى أفراد يشتبه بأنهم من حزب العمال الكردستاني، قنبلتين خارج المقر الإقليمي لحزب العدالة والتنمية في مدينة ديار بكر ذات الغالبية الكردية في جنوب شرق البلاد.
وألحق الهجوم أضرارا بالغة بآلية لمكافحة الشغب كانت مركونة في الخارج، مما أسفر عن إصابة شرطي كان داخلها بجروح، كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية.
 
وأعلنت تركيا في تموز/يوليو "حربا على الإرهاب" ضد تنظيم الدولة الإسلامية والمتمردين الأكراد. لكنها تستهدف خصوصا هؤلاء المتمردين الذين يردون بهجمات على الجيش وقوات الأمن.
واستأنف حزب العمال الكردستاني هجماته ضد الجيش والشرطة وقتل نحو خمسين من أفراد قوات الأمن منذ نهاية تموز/يوليو، بحسب أرقام نشرتها الصحف التركية.
وقال الجيش في بيان انه قتل 41 مسلحا من حزب العمال الكردستاني في غارات جوية وعمليات برية على مدى يومي 20 و21 أغسطس 2015.
 
ولفت إلى أن 12 مسلحا قتلوا على يد الجيش التركي في عملية برية وجوية في منطقة اولوديري في محافظة سيرناك الجمعة.
وأضاف أن 29 عنصرا آخر من حزب العمال الكردستاني قتلوا بين الخميس والجمعة 20 و21 أغسطس 2015 في غارات للطائرات الحربية التركية على معسكراتهم في شمال العراق.
وذكرت وكالة أنباء الأناضول الجمعة أن الجيش التركي قتل 771 متمردا كرديا منذ بدء حملته العسكرية. وأوضحت أن العدد الكبير من الغارات الجوية التي شنها الطيران التركي على القواعد الخلفية لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق أدى إلى مقتل 430 متمردا، بينما توفي آخرون متأثرين بجروحهم.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن